|   28 مايو 2017م

يطيب لي أن أرحب بكم جميعا في جامعة نزوى، وأتطلع بكل تأكيد لإسهاماتكم في هذا الصرح الحيوي المهم. نحمد اللهَ -عز وجل- الذي كلَّل جهودَ الأعوام الماضية بصدور قرار إنشاء جامعة نزوى في 3 يناير 2004م، والقرار رقم 60/2004 ببَدء الدراسة بها للعام الجامعي 2004-2005 في 27/يوليو /2004م من قبل معالي وزير التعليم العالي تنفيذًا للمرسوم السُّلطاني السَّامي رقم 41/99 بنظام الجامعات الخاصة ولائحته التنفيذية.

 وقد تضافرت الجهود حديثا لتأهيل الحرم المبدئي للجامعة في بركة الموز، والذي يعدُّ لبنة أخرى من لبنات الدَّعم الذي يحظى به هذا المشروع من قِبَل باني عُمان حضرة صاحب الجلالة السُّلطان قابوس بن سعيد المعظم. حيث تفضَّل جلالته - حفظه الله ورعاه- فأصدر أوامره السَّامية القاضية باستفادة جامعة نزوى من مدرسةِ قابوس الدَّاخلية لأبناءِ الجبل الأخضر في بركة الموز كمقرٍ مؤقتٍ لبدء الدراسة بها لحين الانتهاء من استكمال مباني الحرم الجامعي.

 إنَّ مجلسَ أمناء جامعة نزوى الأول يؤمِن أنَّ نجاح هذا المشروع يأتي كثمرةٍ طبيعيةٍ لحسن التخطيط وحسن التنفيذ وحسن المتابعة؛ لذا سنعمل على بلورة هذه الرؤى على أرض الواقع منطلقين إلى:

  • العمل بروح الفريق الواحد داخلَ الجامعة أو عند التفاعل بين الجامعة والمجتمع. 
  • التجاوبِ البناء مع متطلبات سوق العمل بالتأكيد على متانة البرامج الأكاديمية وجودتها، وحسن بناء الفرد من خلالها، وتهيئته لعالم متغيِّر يتطلب تفاعلا إيجابيًّا مع معطياته.
  • إذكاء روح التفاعل مع المجتمع بسائر أطيافه، مؤسسات وأفراد، بما يحقق مقاصد التنمية الشاملة.
  • إرساء أسسٍ متينةٍ من التعاون الأكاديمي والمهني مع مجموعة من الجامعات العريقة والرائدة عبر قارات الدنيا بما يعود بالنفع المؤكد على الطلبة الملتحقين بالجامعة في المقام الأول والمواطنة العالمية الصالحة.
  • البدء بقرابة (30) تخصصًا جامعيًّا تجدون تفاصيلها في ثنايا هذا الموقع .
  • التأكيد على أنه مهما كان التخصص الذي سيختاره الطالب أو الطالبة فإنَّنا سنعمل على إتاحة الفرصة له أو لها، للتحرر من أمية الحاسب الآلي، والإسهام في بناء مهارات الحياة لدى الطالب مع الاهتمام على وجه الخصوص بمهارات الاتصال واكتساب مقومات العمل الجماعي وإثراء مقدرات المبادرة وحسن التخطيط. أتمنى لكم جميعًا عامًا حافلا بالعطاء مكللًا بالنجاح والتميز. والسَّلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،