|   18 فبراير 2020م
السابقالتالي


unnamed         unnamed (4)

unnamed (3)         unnamed (2)

unnamed (1)

في إطار خدمة البحث العلمي واللغوي، نظّمت جامعة نزوى ممثلة في مركز الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية "ورشة تدوين اللغات العربية الجنوبية"؛ بالتعاون مع جامعة ليدز بالمملكة المتحدة، خلال الفترة من 26 إلى 30 أغسطس 2018م في مكتبة دار الكتاب العامة في صلالة، إذ نفّذ الورشة البروفسور جانيت واتسون الخبيرة بمنهجية تدوين اللهجات المحكية والباحثة في المهرية، والأستاذ علي المهري الباحث العماني في مجال تدوين وتوثيق المهرية.

تضمنت الورشة تعريفا بالعربية الجنوبية المعاصرة ومناطق انتشارها في سلطنة عمان، كما عرّجت على أهم المظاهر الصوتية في هذه اللهجات عموما وفي المهرية خصوصا، والتدريب على نطق الحروف المميّزة لها عن الحروف العربية. وتناولت الورشة أهم المفردات المتصلة بنمط الحياة وثقافة المجتمع، والتراكيب اللغوية الأساسية في المهرية التي تمكّن المتدربين من التحدث بها مع متحدثيها الأصليين، وممارسة ذلك فعليا مع السكان المحليين.

كما تنوالت الورشة المنهجية العلمية في تدوين وتوثيق اللهجات المحكية غير المكتوبة، وأخلاقيات البحث العلمي المتعلقة بها، والأدوات المستخدمة في التسجيل الصوتي والتصوير الرقمي، وآلية توثيق هذه التسجيلات وحفظها وأرشفتها، وتدريب المشاركين فعليا على هذه الأدوات، حيث مارسوا عملية الحفظ والأرشفة باستخدام برنامج Elan وغيره من البرامج الإلكترونية.

وقد عبر المشاركون عن مدى استفادتهم من هذه الورشة، حيث أشار الدكتور محمد بن خلفان الصقري إلى أن هذه الورشة تخدم جانب المنهجية العلمية والتوثيقية للهجات المحكية في سلطنة عمان، ويأتي هذا في سياق اهتمام مجلس البحث العلمي بتوثيق وحفظ التراث اللغوي العماني غير المدوّن ضمن المشروع الاستراتيجي لحفظ التراث العماني الذي يشارك الصقري فيه. وأشار الأستاذ هملّ البلوشي إلى أن هذه الورشة ساعدته كثيرا في المقارنة والربط بين المهرية والحرسوسية، التي هي مجال بحثه في رسالة الدكتوراه التي يعمل عليها بحكم ابتعاثه من جامعة السلطان قابوس إلى الولايات المتحدة الأمريكية. ولدى الأستاذ عمر الكندي اهتمامات بالبحث في هذه اللهجات، وكذلك الأستاذ حمود الرمحي، فكلاهما محاضرين بجامعة السلطان قابوس، والأستاذ سالم البوسعيدي من كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، والدكتورة سعاد المنجية من وزارة التربية والتعليم، جميعهم يمتلكون اهتمامات متشابهة.

وتعد هذه الورشة واحدة من الأنشطة العلمية التي ينظمها مركز الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية بجامعة نزوى، الذي يسعى لخدمة البحث العلمي، والإسهام في الحركة العلمية المتعلقة باللغة العربية واللهجات والأدب والفنون والثقافة العمانية، أضف لذلك دعمه للباحثين والمثقفين المهتمين بهذه المجالات.