|   06 أبريل 2020م
السابقالتالي



التقى مكتب النشر في جامعة نزوى بالمستعرب الإسباني البروفيسور إغناثيو فيرّاندو رئيس كرسي اللغة العربية في جامعة قادس؛ وذلك في أثناء زيارته لجامعة السلطان قابوس؛ التي قدّم فيها محاضرة حول المكانة اللغوية والثقافية للحضور العربي في إسبانيا والأندلس.

اكتسب هذا اللقاء أهميته في فتح سبل التعاون العلمي بين جامعة نزوى وجامعة قادس الأندلسية، وتعزيز آليات التبادل الثقافي بينهما؛ إذ استعرض فيه الدكتور محمد الطريحي، مدير مكتب النشر بجامعة نزوى، بعضا من الكتب المحكمة التي أصدرتها الجامعة، وكذلك مجلة الخليل المعنيّة بنشر البحوث اللغوية والدراسات العربية والإنسانية العلمية المحكّمة، ومجلة (ض) الثقافية، المختصة بشؤون اللغة العربية. وتحدث الدكتور فيراندو عن دور المستعربين في تحفيز الإسبان على تعلّم اللغة العربية والاحتكاك بثقافاتها، خاصة المجتمع الجنوبي "الأندلسي" باعتبار أصولهم العربية؛ وذلك من خلال المنشورات والكتب والمعاجم وأعمال الترجمة من الإسبانية إلى العربية والعكس، التي يشتغلون عليها في مختلف مجالات الأدب، كالشعر والرواية. وقد طلب البروفيسور إغناثيو فيراندو مساعدتهم في المراجعة اللغوية والأسلوبية لبحوث مجلة جامعة قادس (الأندلس-المغرب) الخاصة باللغة العربية، ومن جانبه فقد تبنى مكتب النشر هذا الطلب مؤكدا حرص الجامعة واستعدادها للتعاون المشترك في المجالات العلمية لتعزيز سبل الجودة وتبادل الخبرات الأكاديمية والبحثية. 

ويعد ّ البروفيسور إغناثيو فيراندو من كبار الباحثين المتميزين باللغة العربية وآدابها، وهو أستاذ كرسي الدراسات العربية بجامعة قادس الإسبانية، وله عدد من الكتب باللغات الإسبانية والإنكليزية والعربية، إضافة إلى ما يزيد عن 40 بحثا محكّما مكتوبا بالإسبانية والعربية والإنجليزية والفرنسية، أكثرها متعلقة باللغة العربية وآدابها، ومنشورة في عدة مجلات علمية في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية والشرق الأوسط. كذلك هو مترجم رواية "عزازيل" للكاتب يوسف زيدان التي حصدت جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي في قطر لعام 2016. 

المستعرب صورة 121