|   20 يوليو 2024م

  •       برامج مركز خدمة المجتمع :

تَسعى الجامعةُ من خلالِ تفعيلِ مركزِ خدمةِ المجتمع إلى ربطِها بقطاعاتِ المجتمعِ العامَّةِ والخاصَّةِ ومؤسَّساتِه المختلفةِ بصورةٍ تحقِّقُ رسالةَ الجامعةِ وأهدافَها لاستثمارِ أفضلِ للمواردِ البشريَّةِ والفنيَّةِ، وربطِ الوحدات التَّعليميَّة والتَّدريسيَّةِ بتلك القطاعات، ويتبع مركز خدمة المجتمع برنامجين اثنين هما:

-        برنامج خدمة المجتمع :يهتم هذا البرنامج بتطوير ودعم المجتمع ومؤسساته المختلفة ماديا ومعنويا، وينقسم إلى الشعب التالية :

أ/ شعبة الـعون التنـموي :وتختص بالجوانب الآتية :

1- بناء وترميم المساجد ومدارس القران الكريم

2- بناء وتوسعة المجالس العامة .

3- صيانة وترميم المقابر والطرق .

4- توفير وتقديم الأجهزة والأثاث .

 

ب/ شعبة التفـاعل المجتمـعي:وتختص بالجوانب الآتية :

1- استضافة فعاليات المجتمع داخل الحرم الجامعي .

2- رعاية الفعاليات المجتمعية ( خارج الجامعة ) .

3- مساندة فعاليات المجتمع بتوفير الأجهزة والاثاث .

4- تنفيذ وتقييم برنامج تواصل المجتمعي .

 

ج/ شعبة الخدمات الاستشارية :

وهي الخدمات الاستشارية المقدمة للمجتمع ومؤسساته من قبل رئيس الجامعة ونوابه وعمداء الكليات وأساتذة الجامعة.

-        برنامج العمل التطوعي :

يهتم هذا البرنامج بتشجيع وتفعيل العمل التطوعي لدى طلبة الجامعة  وهيئاتها التدريسية , وذلك من خلال توجيه الطاقات الطلابية والأكاديمية لتسهم في دعم الأعمال الخيرية والتطوعية ذات الصلة بأفراد المجتمع، باعتبار أن جامعة نزوى جزء فاعل في تنمية وتطور المجتمع المحلي، وينقسم هذا البرنامج إلى الشعب التالية :

أ‌.     شعبة التدريب والمتابعة: وتختص بتدريب طلاب مقرر العمل التطوعي في مختلف المؤسَّسات الحكوميَّة والأهليَّة والتطوعية.

 

ب‌.   شعبة التطوع المجتمعي : وتختص بتفعيل العمل التطوعي لدى طلبة الجامعة عامة وهيئاتها التدريسية , وذلك من خلال حفز  الطاقات الطلابية والأكاديمية لتسهم في دعم الأعمال الخيرية.

 

ت‌.   شعبة دراسة الفرص التطوعية : وتختص ببحث فرص المشاركة في مختلفةً الفعاليات المجتمعية، ويشمل ذلك: المشاركة بالخبرة أو الفكرة أو الجهد البدنيِّ، كما تتَّسع أشكالها وتتعدَّد، كالمشاركة في التَّخطيط أو التَّدريب أو التَّنفيذ.

 

ث‌.   شعبة الإنمـاء المـعرفي : وتختص بالجوانب التدريبية لأعضاء الجمعيات الأهلية والخيرية، وكذا موظفي المؤسسات الحكومية والخاصة، وأخيرا متابعة وتقييم مشروع سلة المعرفة في مختلف المؤسسات المستضيفة لها .