|   03 أغسطس 2020م

نظرا للدور الريادي الذي تلعبه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد، وتحقيقا لتوجّه الكثير من الدول المتقدمة في الوقت الراهن في مجال ريادة الأعمال والابتكار، فقد اهتمت الكثير من الجامعات – كشريك أساسي في التنمية مع الحكومة - على الاهتمام بنشر ثقافة ريادة الأعمال، وأضحت حاضنات لكثير من المشاريع الاقتصادية والتي أصبحت لاحقا من المشاريع العملاقة على مستوى العالم، كما اهتمت بنقل المعارف والابتكارات والمشاريع الطلابية إلى الجانب الصناعي والاقتصادي.

وتأكيدا لهذا الدور، فقد تم تفعيل مركز ريادة الأعمال بقرار من رئيس الجامعة رقم ج ن/ رج/ 46/2019 بتاريخ 5 محرم 1441 هـ الموافق 5 سبتمبر 2019 م لأجل نشر ثقافة ريادة الأعمال بين الموظفين والطلبة في المجتمع الجامعي، وتعزيز المعرفة القائمة على الابتكار والإبداع ودعم أفكار ومشاريع الأجيال القادمة بما يحقق النمو الاقتصادي والرفاه. ويسعى المركز من خلال أربعة محاور أساسية لدعم منظومة بيئة ريادة الأعمال داخل الحرم الجامعي تتمثل في التعليم والبحث العلمي وبناء القدرات والتعاون المحلي والدولي.

 إن تنمية الموارد البشرية ، ودعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتشجيع الابتكار إحدى الاستراتيجيات الرئيسية للحكومة استجابة للظروف الاقتصادية الحالية ، ولخلق فرص عمل جديدة تعزّز تحوّل الاقتصاد من اقتصاد يعتمد على الموارد الطبيعية إلى اقتصاد معرفي يعتمد على المعرفة والتكنولوجيا ، وبناءً على هذه الرؤية من قبل الحكومة، واستنادا كذلك على إحدى توصيات تقرير مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد) الخاص بالسلطنة والتي ركزت على " مضاعفةأعدادحاضناتالأعمالفيجميعالجامعاتوالكليات،معتوفيرالتدريبوالدعم المناسبين"  لأجل تحفيز الروح الإبداعية وريادة الأعمال بين الشباب العماني، فإننا نؤمن بالدور الكبير الذي تلعبه جامعة نزوى في الإسهام في تطوير قدرة الاقتصاد القائم على المعرفة وتحفيز الاقتصاد الوطني من خلال تأسيس مركزا لريادة الأعمال.

وتشمل الخدمات التي سيقدمها مركز ريادة الأعمال: طرح مساقات تُعنى بريادة الأعمال لطلاب الدراسات الجامعية وطلاب الدراسات العليا وتفعيل الجانب البحثي في مجال ريادة الأعمال وبناء القدرات للطلبة والموظفين من خلال إقامة الورش التدريبية، والمشاركة في المعارض والمسابقات والندوات المحلية والدولية ومساعدة الطلبة في تحويل أفكارهم الابتكارية إلى مشاريع تجارية سعيا للإبداع والتغيير من خلال الإشراف على إعداد دراسات الجدوى الاقتصادية، وما يتبع ذلك من توجيه وتدريب وإشراف من خلال الحاضنات التي سيتم تأسيسها لهذا الغرض.

ومما يجدر الإشارة به، أن جامعة نزوى - من خلال فريق بحثي من مركز ريادة الأعمال - والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة (ريادة)؛ وقعتا شراكة بحثية مع مرصد ريادة الأعمال الدولي                  ( Global Entrepreneurship Monitor Report ) إذ يهدف هذا المشروع إلى قياس بعض المؤشرات الخاصة ببيئة ريادة الأعمال بالسلطنة؛ وفقا لمنهجية علمية معتمدة دوليا.

الرؤية


أن يكون مركزًا رياديًا معترفًا به محليًا وعالميًا؛ لتعزيز روح المبادرة، ودعم تحوّل المعرفة إلى سوق العمل، إذ يهدفالمركزإلى تنميةالأنشطة المبتكرة وريادة الأعمال في الحرم الجامعيوالمجتمع، ودعم تسويق المعرفة .

الرسالة


أن يكون مركزا متميّزا من خلال نشر التعليم والتدريب الريّادي للطلبة والمجتمع، وتقديم البحوث في مجال ريادة الأعمال؛ جنبا إلى جنب مع بناء القدرات الطموحة، والتعاون المحلي والعالمي في مجالات ريادة الأعمال والإبداع والابتكار. 

 

الأهداف

يهدف مركز ريادة الأعمال إلى: -

  1. تطوير المهارات الريادية والتنافسية لدى طلبة الجامعة والمهتمين بتأسيس مشاريع ريادية؛ وذلك من خلال تقديم برامج التعليم والتدريب، والندوات وورش العمل، والتوجيه ومبادرات التواصل، وأنشطة ريادة الأعمال الأخرى؛لأجل إعدادهم للعمل الحر والتوظيف الذاتي مستقبلا.
  2. المساهمة بكل فعالية في نشر البحوث والدراسات المتعلقة بريادة الأعمال في السلطنة في عدد من المجلات والدوريات والمؤتمرات محليا وعالميا وزيادة عدد المنشورات البحثية في هذا الجانب.
  3. إنشاء علاقات تعاون مع عدد من المؤسسات الأكاديمية والمؤسسات الداعمة لريادة الأعمال أكانت محليا أو دوليا؛ وذلك في مجال أنشطة البحث والاستشارات المتعلقة بريادة الأعمال في السلطنة، وتطوير برنامج مشترك في دعم ريادة الأعمال، وغيرها من المشاريع المماثلة.
  4. توفير خدمات الاستشارات ودراسات الجدوى الاقتصادية
  5.   أن يكون بوابة لنقل وتسويق الأفكار الريادية والابتكارية إلى خارج الحرم الجامعي والمساهمة في بناء قدرات الاقتصاد المعرفي.
  6. دعم المشاريع الناشئة للطلبة في الحرم الجامعي وتنميتها؛عن طريق إنشاء حاضنات لتغذية أفكارهم التجارية.
  7. خلق جو من التعاون والتنسيق وتبادل المعرفة والخبرة في مجال تأسيس المشاريع الريادية بين أعضاء هيئة التدريس والموظفين والطلبة.