|   21 أبريل 2024م

تحميل مطوية المشروع PDF:

التعريف بالمشروع:

أسهمت المرأة منذ بداية الإسلام وانتشاره في إثراء التكافل المجتمعي والعمل على إنمائه وتطويره، لنشر الخير وتعميمه، بشتى الوسائل وكافة السبل، منها أعمال البر والخير المتمثلة في الوقف. من هذا المنطق اعتزم مركز الخليل بن أحمد الفراهيدي للدراسات العربية والإنسانية بجامعة نزوى إقامة مشروع بحثي وسمه (الوقف النسائي: آفاق التطوير والاستدامة)، وذلك على وفق مناهج علمية تتبّع مضامينه وتبحث عن مجالاته وحقوله التي اشتغل بها، ويفتح الأفق لبحث دوره الحضاري والتكافلي والاجتماعي في الدولة والمجتمع، وربط ذلك بالتنمية المستدامة التي تسعى إليها رؤية عُمان 2040م، وذلك بالشراكة مع المؤسسات الحكومية والأهلية المعنية بالوقف وشؤونه، ويُفتح المجال للباحثين والأكاديميين والمهتمين بذات الفكرة.

 

الأهداف: 

غاية المشروع تسليط الضوء على الوقف النسائي لنيل حظه من البحث والتنقيب، والسعي في إشهاره وإجلائه وتنميته واستدامته وربطه بجوانب الحياة المعاصرة على وفق منظومة بحثية متكاملة. ينبثق عن هذه الغاية السامية الأهداف الآتية:

 -    بيان الوقف النسائي ومفهومه وأنواعه وتطوره في عُمان وخارجها.  

-    التعرّف على تجارب الوقف النسائي في العالمين الإسلامي والغربي.

 -    تحديد أوجه إسهامات الوقف النسائي في تنمية مختلف الجوانب التعليمية والبحثية والعلمية والصحية والصناعية والاقتصادية في الحياة المعاصرة وتطويرها واستدامتها.

 -    التعرف على سبل تمكين الوقف النسائي وتطويره وإنمائه واستدامته.

 

 محاور المشروع:

 -    محور مفهوم الوقف النسائي وأنواعه وتطوره التاريخي في عُمان والعالم الإسلامي.

 -    محور تجارب الوقف النسائي المعاصر على المستوى الوطني والعالمي.

 -    محور إسهامات الوقف النسائي في تنمية وتطوير مختلف جوانب الحياة المعاصرة التعليمية والبحثية والعلمية والصحية والصناعية والاقتصادية.

 -    محور سبل تمكين الوقف النسائي وتطويره وإنمائه واستدامتهعلى الصعيد الفردي والمؤسسي.

 -    محور الوقف النسائي من منظور شرعي: المبادئ الحاكمة والأحكام الشرعية الخاصة بأوقاف المرأة والوقف النسائي من حيث جهة الواقف والموقوف عليه وغيرها من أركان الوقف وشروطه ومقاصده الشرعية، ونوازله المعاصرة.

 -    محور الجانب التشريعي والقضائي في السلطنة للوقف بشكل عام والوقف النسائي بشكل خاص، من خلال النصوص القانونية وأهم تطبيقات ومبادئ القضاء المتناولة ظاهر حماية الأوقاف وسبل استثمارها وتحقيق مقاصدها.

 

الباحثون المشاركة: الباحثون والأكاديميون والمؤسسات من السلطنة وخارجها المعنيين بالوقف، تقدم البحوث وفق شروط النشر المعمول بها بمجلة جامعة نزوى المحكمة (الخليل).

 

لغة البحوث: العربية والانجليزية.

 

الخصائص العامة للبحث المشارك:

 -    ألا يكون البحث قد نُشر من قبل أو قُدِم للنشر إلى جهة أخرى.

 -    أن يتحمل الباحث مسؤولية بحثه من حيث الأمانة والدقة العلمية.

 -    أن يكون البحث أصيلا وشاملا.

 -    أن يتبع المناهـج البحثيـة المتبعـة في البحـوث الإنسانيــة أو العلمية.

 

إخراج المشروع:

إخراج المشروع في بحوث محكمة تنشر في عدد خاص من مجلة ، يحمل عنوان: (الوقف النسائي: آفاق التطوير والاستدامة) + تنظيم ندوة بعد اكتمال العمل البحثي والكتابي يعرض فيها الباحثون المشاركون بحوثهم وفق الأهداف المحددة لهذا المشروع.

 

مكافأة المشاركين:

تسجيل مجاني في المشروع + نشر البحث المجاز مجانا في العدد الخاص من مجلة  وذلك يشمل التحكيم المجاني + يمنح الباحث نسختين من العدد الخاص من المجلة + تسجيل مجاني في الندوة المصاحبة.

 

اللجنة العلمية:

 -    د. سليمان بن سالم الحسيني.

 -    الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان السابعي

 -   د. سعيد بن غالب النعماني

 -    الدكتور محمد بن سيف الشعيلي

 -    الدكتورة مريم بنت سعيد العزرية

 -    الدكتورة أحلام بنت حمود الجهورية.

 -    أ. خليل بن محمد الحوقاني.

 -    أ. خالد علي إبراهيم.

 

تواريخ مهمة:

-    تقديم الخطط البحثية: منذ تاريخ الإعلان وحتى نهاية يونيو 2023م.

 -    استلام البحوث كاملة: نهاية أغسطس 2023م.

 -    تقام الندوة في شهرأكتوبر 2023م.

 

للتواصل:

بريد المركز: alkhalilcenter@unizwa.edu.om

هاتف المكتب: 25446276

 

  الخصائص العامة للبحث:

  •  أن يكون البحث أصيلا وشاملا وجديدا في أفكاره وآرائه.
  •  أن يتبع البحث المناهج البحثية المتبعة في البحوث الإنسانية.
  •  أن يتحمل الباحث مسؤولية بحثه بشكل كامل من حيث الدقة اللغوية وسلامته من الأخطاء الإملائية واللغوية والأسلوبية والمطبعية والترقيمية، ولن يُنظر في البحث الذي تكثر فيه الأخطاء.
  •  أن يتبع الباحث المنهج العلمي في توثيق البحث من حيث إحالة الهوامش وذكر المصادر والمراجع مثلما هو موضح في أدناه.

الجوانب الفنية وإعداد البحث وترتيب محتواه:

- يطبع الباحث بحثه بواسطة الحاسوب بمسافات مزدوجة بين الأسطر، على ألاّ يقل عدد صفحاته على (15) خمس عشْرةَ صفحةً بواقع (5000) خمسة آلاف كلمة، ولا يزيد على (35) خمسٍ وثلاثينَ صفحةً بواقع (9000) تسعة آلاف كلمة، وحجم الحرف (16).

- يرتب الباحث بحثه وفق التنظيم الآتي: عنوان البحث.

- اسم الباحث: يكتب الباحث اسمه باللغتين العربيّة والإنجليزية، وعنوانه الإلكتروني ووظيفته الحاليّة ورتبته العلميّة ورقم هاتفه.

- ملخص البحث (Abstract): يكتب باللغتين العربيّة والإنجليزيّة، على ألا تزيد كلمات كل واحد منهما على (200) كلمة في فقرة واحدة يحتوي: الفكرة الأساسية لموضوع البحث، والهدف الرئيس لتناول هذه الفكرة، والمنهج المتبع في معالجة البحث، وأهم نتيجة توصل إليها، وأبرز توصية يخرج بها.

- الكلمات المفتاحية: يكتب الباحث بعد المخلص العربي 5 كلمات مفتاحية باللغة العربية، وبعد الملخص الإنجليزي 5 كلمات مفتاحية باللغة الإنجليزية.

- المقدمة: تتكون مقدمة البحث من 500 إلى 700 كلمة على هيئة فقرة أو تكون مقسّمة على فقرات؛ لتشكِّل مدخلا إلى البحث، وتحتوي على فكرة البحث أو موضوعه، والمشكلة البحثية التي يتناولها الباحث، وأسئلة البحث، وأهدافه، والمنهج العلمي المستعمل للإجابة عن الأسئلة.

- على أن ألا يستعمل الباحث في صياغة المقدمة عبارة (ينقسم البحث إلى المباحث الآتية).

- المتن: يقسم حسب الموضوعات التي يتناولها البحث أو حسب أسئلته البحثية- للمزيد من التوضيحات حول خصائص المتن ينظر رقم 10 الآتي وما بعده.

- الخاتمة: تحتوي على الخلاصات التي توصل إليها البحث والتوصيات والمقترحات التي خرج بها، على ألا تصاغ الخاتمة على هيئة أرقام متسلسلة، وإنما فقرات ويمكن إبرازها بنقاط، على النحو الوارد في المثال الآتي: يعتمد العموم على عنصر الاستغراق والشّمول، وهو: مفهوم عقليّ ينبني على نظام التّصنيف والمقولة، بملاحظة المشتركات بين الموجودات المنضوية تحت نوع أو جنس.

- أدرك الأصوليّون أنَّ العلاقة بين الدَّال ومدلوله الذّهنيّ (العموم) كفكرة علاقة مباشرة؛ لأنَّه ذهنيٌّ. وأنَّ العلاقة بين العلامة بحدّ ذاتها، والأشياء في وجودها الخارجي علاقة غير مباشرة.

- المصادر والمراجع (وفق نظام APA الإصدار السابع).

- الملاحق.