|   06 أبريل 2020م
السابقالتالي


بالتّعاون مع مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار.. مؤسسة إنجاز عُمان تقيم محاضرةً تعريفيّةً بمسابقة \"شركتي\"

       قدّمت مؤسسة إنجاز عُمان يوم الأربعاء الماضي (18 /12 /2013م)، وبالتّعاون مع مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار بالجامعة محاضرةً تعريفيّةً عن مسابقة "شركتي"، الّتي تقيمها مؤسسة إنجاز عُمان كلّ عام، حيث قدّم المحاضرة التّعريفية الفاضل ناصر بن عبدالله الأخزمي -مدير البرامج بمؤسسة إنجاز عُمان-، بدأها بالحديث عن إنجاز عُمان نشأتها وتاريخها والبرامج التي تقدّمها، ثمّ تحدّث بشكلٍ مفصّلٍ عن برنامج ومسابقة "شركتي"، الّتي تهدف إلى  تمكين الطّلاب من الخوض في العمل الرّيادي عبر إنشاء شركات حقيقيّة برأس مال وهيكل إداريّ ورأس مالي ووظيفي؛ ممّا له الشّأن في صقل المهارات الفردية والجماعيّة وتطويرها لدى المشاركين من خلال مدرّبين متطوّعين من شركات القطاع الخاصّ.

         ثمّ تطرّق المحاضر إلى شروط المشاريع المشاركة في المسابقة، الّتي تركّز على الإبداع والحداثة في فكرة المشروع التّجاري وإمكانيّة التّطبيق على المدى القريب والمتوسّط ومراعاة الهامش الرّبحي، وأن تخدم الاقتصاد العُماني وتساهم فيه. وتبدأ المسابقة ببداية الفصل الدّراسي وتنتهي بنهايته، ويتمّ خلالها تقديم اثنتي عشرة حلقة عمل للمشاركين لإكسابهم المهارات اللازمة؛ لتكوين شركة المشروع الّذي يديرونه. ويخرج المتسابق من المسابقة بمجموعةٍ من الفوائد الجمّة المتعلّقة بتكوين مشروع اقتصاديٍّ خاصّ، فهو يعمل من خلال المسابقة على تكوين أقسام الشّركة الرّئيسة والمهام المتعلّقة بكلّ قسم، وتكوين رأس مال الشّركة وتأسيسه إلى جانب دراسة الجدوى الاقتصادية وتنفيذ العمليّات الإداريّة والإنتاجيّة داخل الشّركة وغيرها.

بالتّعاون مع مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار.. مؤسسة إنجاز عُمان تقيم محاضرةً تعريفيّةً بمسابقة \"شركتي\"

         وقد تخلّل المحاضرة عرض مجموعة من المشاريع المشاركة في المسابقة والمهارات الّتي اكتسبها المتسابقون، ثمّ فتح باب الحوار للإجابة عن تساؤلات الطّلاب واستفساراتهم، هذا ويدعو مركز الخدمات الاستشارية وتوطين الابتكار طلاب الجامعة إلى المسارعة في التّسجيل في المسابقة؛ لما لها من أثرٍ إيجابيّ كبيرٍ في صقل مهاراته وشخصيّته وإكسابه الخبرة العمليّة والمعرفيّة، إلى جانب اكتساب علاقات تجاريّة واقتصاديّةٍ، واكتشاف الإبداعات الّتي يمتلكها ليراها واقعًا حيًّا على أرض الوطن.