|   12 أغسطس 2020م
السابقالتالي


 

في سبيل الارتقاء بالمنظومة التّعليميَّة في الجامعة، والاهتمام المركَّز بمحور العمليَّة التَّعليميَّة الَّذي هو الطَّالب الجامعي، وفي إطار التَّعاون الأكاديمي القائم بينها وبين الجامعات العالميَّة، تنفِّذ الجامعة خلال فصل الصَّيف برنامجًا أطلقت عليه "آفاق عالميَّة للدِّراسة الصَّيفيَّة 2011م". تبتعث من خلاله مجموعةً من الطُّلاب إلى عددٍ من الجامعات العالميَّة؛ حيث يهدف البرنامج إلى إكساب الطُّلاب آفاقًا رحبةً في تحصيل العلوم والمعرفة، إلى جانب التَّعرف على ثقافاتٍ مختلفة؛ ممَّا يكون له بالغ الأثر في صقل مهارات الطُّلاب الدِّراسيَّة، والتَّكيُّف مع حضاراتٍ عريقةٍ مختلفة.

ويشمل البرنامج ثلاث بعثاتٍ خارجيَّةٍ إلى جمهوريَّة فرنسا، والمملكة المتَّحدة، والولايات المتَّحدة الأمريكيَّة. الأولى إلى مركز "كافيلام" لتعلُّم اللُّغة الفرنسيَّة في فرنسا؛ حيث سيدرس فيها الطُّلاب المبتعثون، وعددهم (15) طالبًا، مساقين أكاديميين في اللُّغة والثَّقافة الفرنسيَّة لمدَّة سبعة أسابيع، والثَّانية إلى جامعة روبرت جوردن في بريطانيا؛ يدرس خلالها الطُّلاب، وعددهم (65) طالبًا، مساقين أكاديميين في اللُّغة والثَّقافة الإنجليزيَّة لمدَّة سبعة أسابيع، أمَّا البعثة الثَّالثة فهي إلى جامعة ويسكونسن بأمريكا؛ يدرس الطُّلاب الَّذين يبلغون (16) طالبًا، مساقين أكاديميين في اللُّغة الإنجليزيَّة أو في مجال الاقتصاد والإدارة ونظم المعلومات لمدَّة أربعة أسابيع. كما تتضمَّن البعثات برنامجًا تعريفيًّا للطَّالب للاطلاع الثَّقافي، والتعرُّف على المجتمع المبتعث إليه وحضارته عن كثب.

 

الجامعة تفتح آفاقًا علميَّةً لطلابها من خلال الدِّراسة الصَّيفيَّة في أمريكا وبريطانيا وفرنسا

خلال اجتماع رئيس الجامعة بالمرشَّحين لبرنامج آفاق عالميَّة

جاء تفصيل ذلك في اجتماعٍ عقده رئيس الجامعة المكرَّم الأستاذ الدُّكتور أحمد بن خلفان الرَّواحي مع الطُّلاب والمشرفين المرشَّحين للبرنامج، وذلك يوم الأربعاء (25/5/2011م)، حيث عرض خلاله المكرَّم رئيس الجامعة على الطُّلاب تفاصيل البرنامج، وتوجَّه إليهم بعددٍ من الإرشادات والنَّصائح الَّتي تفيدهم في دراستهم في البرنامج، كما أكَّد المكرَّم الأستاذ الدُّكتور أنَّ الجامعة تعمل جاهدةً على تحقيق الأهداف الَّتي من خلالها وضع البرنامج، والاستفادة القصوى للطُّلاب والطَّالبات الملتحقين به. وأضاف: إنَّ الجامعة على ثقةٍ من أنَّ طلابها سيكونون خير ممثِّلٍ لعائلاتهم والجامعة ولعُمان. فيما حثَّ الطُّلاب على الجدِّ والاجتهاد في الدِّراسة والاهتمام المركَّز بما يتلقونه من علومٍ ومعارف تفيدهم في مستقبلهم العلمي والعملي، إلى جانب نقلهم الصُّورة الحسنة والحقيقيَّة للجامعة والمجتمع العُماني العريق؛ بصفتهم سفراء الجامعة وعُمان إلى تلك الدُّول.

يذكر أنَّ الجامعة تتعاون أكاديميًّا مع (18) جامعةً ومؤسَّسةً علميَّةً عالميَّةً عريقةً من شتَّى دول العالم تأتي في طليعتها جامعة السُّلطان قابوس، وجامعة ليبزج الألمانيَّة، وجامعة بورتو البرتغاليَّة، وجامعة الجارفي البرتغاليَّة، وجامعة روبرت جوردون البريطانيَّة، وجامعة أبرسويث البريطانيَّة، وجامعة أوريجن ستيتْ الأمريكيَّة، جامعة ويسكونسون الأمريكيَّة بكامل فروعها الثَّلاثة عشر، وجامعة لا تروب الأستراليَّة ، وجامعة كاسيل الألمانيَّة، وجامعة بوترا الماليزيَّة ، وغيرها من الجامعات.