|   12 أغسطس 2020م
السابقالتالي


ضمن الجهود الدَّائمة التي تبذلها الجامعة في تنمية الموارد البشريَّة وتحفيزهم وتأهيلِهم على كافَّة مستوياتهم لرفع كفائتهم وقدرتهم في الآداء الوظيفي بما يتناسب مع متطلبات العمل، وحفاظًا على العلاقات الوثيقة مع الجامعات العالميَّة المرموقة والمؤسَّسات الَّتي تعمل في المجالات الأكاديميَّة والبحثيَّة من خلال تبادل الخبرات والمعارف في مجالات التَّدريب المختلفة، فقد أوفدت الجامعة خلال شهر مايو الماضي تسع موظَّفات  متخصِّصات في مجال الجودة ومساعدات أكاديميِّين من كليَّات الجامعة وأقسامها إلى جامعة بوترا الماليزيَّة وبالتَّحديد كليَّة الهندسة فيها، بإشراف الفاضلة روز باهو - مسؤولة تدقيق الجودة بالجامعة-؛ وذلك لحضور برنامج تدريبي في نظام إدارة الجودة (ISO 9001) ثلاثة أسابيع متتالية.

تسع موظفات من الجامعة ينهين بنجاحٍ برنامجًا تدريبيًّا حول نظام إدارة الجودة في جامعة بوترا الماليزيَّة

وفد الجامعة أمام جامعة بوترا الماليزيَّة

ويأتي هذا البرنامج للتَّعرُّف على مختلف الأنظمة والعمليَّات المستخدمة لإدارة الجودة في مؤسَّسات عالميَّة مختلفة؛ إذ اشتمل البرنامج على ثلاث مراحل متكاملةٍ لكلِّ مرحلةٍ أسبوعٌ واحد، تمَّ في البداية التَّرحيب بالمتدِّربات من قبل عميد الكليَّة، وعددٍ من المسؤولين عن برنامج التَّدريب والموظَّفين في الكليَّة، والتَّعرُّف على نشأة الجامعة وتطوُّرها ورسالتها كمؤسَّسةٍ علميَّةٍ بحثيَّة. وبدأت المرحلة الأولى بجلساتٍ نظريَّةٍ تمَّ التَّعرُّف فيها على أساسيَّات نظام إدارة الجودة، والمواصفات القياسيَّة الدَّوليَّة للنِّظام، وكيفيَّة تخطيط التَّدقيق الدَّاخلي لمؤسَّسات التَّعليم العالي والعمل به، وكانت كليَّة الهندسة بجامعة بوترا الماليزية أنموذجًا تمَّ التَّعرُّف فيه عن كثبٍ على تجربتها النَّاجحة في مجال إدارة الجودة والحصول على شهادة الجودة العالميَّة.

أما المرحلة الثَّانية من البرنامج فكانت تطبيقًا عمليًّا لما تمَّ التَّعرُّف عليه، حيث قامت المتدرِّبات بعمل مخطَّطٍ لعمليَّة التَّدريس والتَّعليم لمؤسَّسة تعليمٍ عالي، وتمَّ تحليل المخطَّط عن طريق عرض المدخلات والمخرجات والأهداف المتعلِّقة بجودة عمليَّة التَّدريس، وعلى ضوئه تمَّ إعداد القائمة الرَّئيسة كأحد متطلَّبات نظام إدارة الجودة. وفي المرحلة الثَّالثة قامت المتدرِّبات مع عددٍ من المسؤولين عن برنامج التَّدريب في الكليَّة بجولةٍ علميَّةٍ تعريفيَّة، إضافةً إلى أنَّها كانت جولةً تدريبيَّة؛ بدأت بالتَّعرُّف على المختبرات، وكيفيَّة تطبيق معايير الجودة فيها من خلال وضع عمليَّات الأمن وإجراءاته، والتَّأكُّد من سلامة وتوفُّر الموادّ والأجهزة المستخدمة، كما تمَّ التَّعرُّف على كيفيَّة توثيق المعلومات والمستندات المتعلقة بالمختبرات العلميَّة وطريقة تحديثها ومتابعتها، بالإضافة إلى زيارة بعض الأقسام الأكاديميَّة والإدارية في الكليَّة؛ للاطلاع على نظام إدارة الجودة بما فيه من عمليَّة التَّوثيق والتَّدقيق الدَّاخلي والمتابعة المستمرَّة، وعلى وجه الخصوص تمَّت زيارة قسم ضبط الجودة بالكليَّة للتَّعرُّف عن قرب على الهيكل التَّنظيمي للقسم، وعمليَّة التَّوثيق الإلكتروني والورقي للعمليَّات والإجراءات والسِّياسات المتَّبعة في الكليَّة، وكيفيَّة عمل التَّدقيق الدَّاخلي، والتواصل الخارجي مع المؤسَّسات الدَّوليَّة والعالميَّة الأخرى.

تسع موظفات من الجامعة ينهين بنجاحٍ برنامجًا تدريبيًّا حول نظام إدارة الجودة في جامعة بوترا الماليزيَّة

الموظفات في أحد أقسام الجامعة الماليزيَّة

وعلى هامش البرنامج تمَّت دعوة المتدرِّبات لحضور حلقة عملٍ ضمن برنامج تطوير الكادر الأكاديميِّ الَّذي تنظِّمه الكليَّة للاستفادة من موضوع الحلقة الَّذي تحدَّث عن نظام التَّعليم القائم على النَّتائج Outcome Based Education))  وذلك كنوعٍ من التَّفاعل وتبادل والآراء.

وخلال فترة التَّدريب تلقَّت المتدرِّبات حسن المعاملة والدَّعم والضِّيافة من قبل الكادر الإداري والأكاديمي في الكليَّة، وختم البرنامج بتسليم شهادات المشاركة للمتدرِّبات، كما أقامت الكليَّة ممثلةً في عميدها حفلة عشاء للمتدرِّبات مع زيارةٍ لأهمّ المباني الحكوميَّة في مدينة "بوتراجايا" العاصمة السِّياسيَّة والإداريَّة لماليزيا.

وإلى جانب البرنامج التَّدريبي نظَّمت المتدرِّبات رحلاتٍ سياحيَّة وثقافيَّةٍ إلى عددٍ من الأماكن السِّياحيَّة والتَّاريخيَّة في ماليزيا؛ للتَّعرف على ثقافة الشَّعب الماليزي وحضارته، كان من بينها زيارة عددٍ من الأماكن السِّياحيَّة في العاصمة الماليزيَّة "كولالمبور"، كالبرجين التَّوأم، والتِّمثال الوطني، والقصر الملكي، والمتحف الوطني، وفي غرب ماليزيا تمَّتة زيارة ولاية "ملاكا" التَّاريخيَّة ومشاهدة ما تتمتَّع به من معالم أثريَّة كالمعابد والقلاع والمباني، كما زارت الموظَّفات الموفدات مرتفعات كامرون هايلند الطَّبيعيَّة في ولاية باهانج؛ وهي أحد أهم مصادر الخضراوات والفواكه في ماليزيا، إلى جانب زيارة عددٍ من أماكن التَّرفيه والملاهي.

الجدير بالذِّكر أنَّ جامعة نزوى نظَّمت برنامجًا تدريبيًّا لهؤلاء الموظَّفات خلال شهر إبريل الماضي في حرم الجامعة ببركة الموز؛ وذلك لرفع قدراتهنَّ المعرفيَّة وإكسابهنَّ المهارات العمليَّة فيما يختصُّ بمجال العمل، وذلك قبل مغادرتهنَّ إلى جامعة بوترا الماليزية؛ إذ كان من المتوقَّع من المتدرِّبات في نهاية البرنامج الإلمام الكامل بالسِّياسات والإجراءات والعمليَّات المتَّبعة في الجامعة من النَّاحيتين الإداريَّة والأكاديميَّة وخدمات الدَّعم الأكاديميَّة والخدمات الطُّلابيَّة الأخرى، وقدرتهنَّ على فهم أنظمة الجودة التعليميَّة وتطبيقها، وإكسابهنَّ عددًا من مهارات التَّواصل والتَّفكير الإيجابي والإبداعي بما يثري خبراتهنَّ في مجال العمل بالجامعة، واشتمل برنامج التدريب هذا على جلسات متتابعةٍ قدمها كلٌّ من المكرم الأستاذ الدكتور أحمد بن خلفان الرواحي- رئيس الجامعة، والأستاذ الدُّكتور وليد ذونون- عميد كلية الهندسة والعمارة-، والفاضلة روز باهو- مسؤولة تدقيق الجودة-، بالإضافة إلى عدد من المسؤولين بالأقسام الإدارية بالجامعة، حيث مثلت فترة التَّدريب هذه المرحلة التَّأسيسية والتجسيرية للمتدرِّبات.

وأخيرا توجَّهت الموظَّفات المتدرِّبات بالشُّكر الجزيل لإدارة الجامعة على منحهنَّ هذه الفرصة القيِّمة الَّتي أثرت تجربتهنَّ وخبرتهنَّ التَّعليميَّة والمهنيَّة، وكانت حافزًا لرفع كفاءة أدائهن، وعلى سعيها المتواصل في رفع كفاءة موظفيها وإثراءهم بالتَّجارب والخبرات المهنيَّة المختلفة، والشكر موصولٌ أيضًا إلى جامعة بوترا الماليزية- وخاصَّة كلية الهندسة- على حفاوة استقبالهم ودعمهم الدائم لمتطلبات برنامج التدريب.

تسع موظفات من الجامعة ينهين بنجاحٍ برنامجًا تدريبيًّا حول نظام إدارة الجودة في جامعة بوترا الماليزيَّة

خلال الرحلة الترفيهية