|   12 أغسطس 2020م
السابقالتالي


أنهت ثلاث طالبات من جامعة نزوى بتخصُّص اللُّغة الألمانيَّة والتَّرجمة هذا الصَّيف برنامجًا تدريسيًّا في جمهوريَّة ألمانيا الاتِّحاديَّة، ويأتي هذا البرنامج بمبادرةٍ من الهيئة الألمانيَّة للتَّبادل الأكاديمي الخارجي (DAAD) الَّتي تسعى من خلاله إلى أن تكون المدخل الكبير إلى عالم التَّعليم الجامعي الألمانيِّ، وتقطة الانطلاق للعلم في الخارج، حيث تقوم هذه الهيئة برعاية الدِّراسة والبحث العلمي ودعمها وتشجيع الدَّارسين عليها داخل ألمانيا وخارجها.

          أمَّا الطَّالبات الثَّلاث الَّلاتي أنهين دراسة الصَّيف هذا العام في ألمانيا فهنَّ: رويدة بنت إبراهيم التُّوبيَّة، وحميدة بنت عبدالله الغدانيَّة، وحليمة بنت خادوم الفزاريَّة؛ حيث درست كلُّ طالبةٍ منهم في إحدى الجامعات والكليَّات والمعاهد الألمانيَّة، بمدَّةٍ لا تقلّ عن شهرٍ كاملٍ خلال شهري يوليو وأغسطس. وقد تمَّ اختيار هؤلاء الطَّالبات من بين عددٍ من الطُّلاب - من جامعات السَّلطنة وكليَّاتها- تقدَّموا إلى الهيئة الألمانيَّة للالتحاق بالبرنامج؛ وذلك بعد استيفائهنَّ لشروط القَبول واجتيازهنَّ للاختبارات. وقد درست الطَّالبات في هذا البرنامج مساقاتٍ لغويَّة في اللُّغة الألمانيَّة والتَّرجمة، إلى جانب التَّعرف على المعالم الشَّهيرة في ألمانيا، والتَّكيُّف مع الثَّقافة الألمانيَّة، وأخذ عددٍ من البرامج التَّرفيهيَّة والتَّعليميَّة الَّتي مزجت بالمساقات الدِّراسيَّة. كما حصلت الطَّالبات على فرصة القيام بعددٍ من الزِّيارات التَّرفيهيَّة إلى عددٍ من البلدان المجاورة كهولندا وغيرها.

          يذكر أنَّ طالبين من جامعة نزوى أيضًا التحقا العام الماضي 2010م بالبرنامج نفسه، وهما الطَّالبة هيام بنت إبراهيم الوهيبيَّة، والطَّالب فهد بن جمعة العبري، بعد حصولهما على معدِّلٍ واجتيازهما لاختباراتٍ أهلتهما من بين عددٍ من طلاب السَّلطنة والخليج العربي للالتحاق ببرنامج الهيئة الألمانيَّة للتَّبادل الأكاديمي الخارجي (DAAD)، حيث درسا في منطقة دوسلدورف الألمانيَّة. 

          وقد عبَّر الطُّلاب المبتعثون عن سعادتهم وفخرهم بما حقَّقوه من إنجازٍ بالتحاقهم بهذا البرنامج، ووجَّهوا شكرهم إلى من كان له يد عونٍ لهم في تسهيل التحاقهم بالبرنامج، كما لم ينسوا أن يقدِّموا خالص شكرهم وامتنانهم إلى الهيئة الألمانيَّة للتَّبادل الأكاديمي الخارجي (DAAD) الَّتي وفَّرت لهم سبل الدِّراسة، وتكفَّلت بتحمُّل رسوم الدِّراسة والسَّكن والتَّذكرة، وفي الأخير وجَّه الطُّلاب شكرهم إلى جامعة نزوى الَّتي فتحت لهم الباب للالتحاق بمثل هذه البرامج والبعثات الدِّراسيَّة الَّتي تثري المحزون العلمي لدى الطَّالب وترفع من كفاءته العلميَّة، وتؤهِّله لأن يكون قادرًا على بناء مستقبله.

          الجدير بالذِّكر أنَّ الجامعة قد ابتعثت مؤخَّرًا بالتَّعاون مع جامعة مارتن لوثر الألمانيَّة خمس طالباتٍ من مدرسة الصَّيدلة إلى جمهوريَّة ألمانيا الاتِّحاديَّة؛ وذلك للتَّدرُّب في أحد مصانع الأدوية بألمانيا خلال الفترة من 13 إلى 29/8/2011م.