|   12 أغسطس 2020م
السابقالتالي


 

استقبل مكتب نائب رئيس الجامعة للعلاقات الخارجيَّة يوم الأحد (31 /9 /2012م) الفاضلة كاثرين كونراد، مديرة البعثات في المنظَّمة الأمريكيَّة (أمِدِيسْتْ-AMIDEAST )، والفاضلة ليلى كباش، مستشارة التَّعليم في (أمدِيسْت). حيث التقت كاثرين عددًا من الطُّلاب ومن المهتمِّين في قاعة المشارق، وتحدَّثت عن طريقة استكمال الدِّراسات العُليا في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة، والتَّخصُّصات المرغوبة الَّتي يسهل على الطُّلاب الحصول على منح للدِّراسة فيها.

في البداية عرَّفت كاثرين الحضور بماهيَّة الدِّراسات العليا، وتطرَّقت إلى الخصائص الَّتي من شأنها جعل الدِّراسة في الولايات المتَّحدة الأمريكيَّة رائدةً ومرغوبة، وتمَّ عرض بعض الحقائق الَّتي تؤكِّد جودة التَّعليم في الولايات المتَّحدة؛ إذ إنَّها تستحوذ على 38% من براءات الاختراع على مستوى العالم في التِّقنية الحديثة، وتنتج 35% من منشورات العالم، إضافةً إلى كونها توظِّف 70% من الحاصلين على جائزة نوبل، وهي موطن 75% من قائمة أفضل 20 جامعةً على مستوى العالم، ذلك إلى جانب العديد من المزايا الأخرى الَّتي تتفرَّد بها الدِّراسة في الولايات المتَّحدة.

بعد ذلك قامت كلٌّ من الفاضلتين كاثرين وليلى كباش بالتَّطرُّق إلى الحديث عن خطوات الواجب اتِّباعها للتَّقدُّم بطلب الحصول على منحةٍ للدِّراسات العُليا، وعن أهميَّة البحث عن الجامعة الَّتي توفِّر المعايير المناسبة للمتقدِّم. بعد ذلك تمَّ الحديث عن الاختبارات الدَّوليَّة المطلوبة وعن الفرق بينها وكيفيَّة التَّقدُّم لأدائها داخل السَّلطنة. كما تحدَّثت الفاضلتان بعد ذلك عن معايير الأهليَّة الَّتي تركِّز عليها الجامعات الأمريكيَّة وعن مصادر الحصول على فرص المساعدات الماليَّة.

 وتمَّ اختتام اللِّقاء بتخصيص حصَّةٍ من الوقت للإجابة عن أسئلة الحاضرين واستفساراتهم، والَّتي بيَّنت بدورها مدى تقديرهم لهذه الزِّيارة واهتمامهم العميق بأمر الدِّراسات العُليا.

وتعدُّ منظَّمة (أمِدِيسْتْ- AMIDEAST ) منظمةً أمريكيَّةً غير ربحيَّةٍ  بارزةً، تعمل في أنشطةٍ دوليَّةٍ في التَّعليم والتَّدريب والتَّطوير في الشَّرق الأوسط وشمال إفريقيا تأسَّست سنة 1951م. وأنَّ برامج (أمدِيسْت) وخدماتها تشمل نصف مليون شخصٍ سنويًّا، حيث تهدف إلى تحسين فرص التَّعليم ونوعيَّته، وتعزيز المؤسَّسات المحليَّة، وتطوير المهارات اللُّغويَّة والمهنيَّة الَّتي لها دورٌ حاسمٌ في رفع المستوى الاقتصادي.