|   12 أغسطس 2020م
السابقالتالي


\"العلاقات الخارجيَّة\" بالجامعة يشارك في الاحتفال بمرور 40 عامًا على العلاقات الدُّبلوماسيَّة بين السَّلطنة واليابان

تغطيّة الطَّالبتين- رقية الرِّياميَّة، وسهام المعمريَّة

تصوير- الطَّالبة سهام بنت خميـــس المعمريَّـــــة:

         شارك مكتب مساعد رئيس الجامعة للعلاقات الخارجيَّة مؤخَّرًا في فعاليَّات الاحتفال بمرور 40 عامًا على العلاقات الخارجيَّة بين السَّلطنة واليابان. حيث شارك عددٌ من طلاب الجامعة يوم الثلاثاء (26/ 2/ 2013م) في حلقة عملٍ بعنوان "العلاقات الدُّبلوماسيَّة بين عُمان واليابان"، وذلك في بقاعة البرزة بكليَّة مسقط الجامعيَّة، بحضور سعادة محمَّد الخصيبي –السَّفير السَّابق لليابان. وألقى الخصيبي كلمةً بهذه المناسبة عبَّر فيها عن سعادته بمثل هذه الفعاليَّات، وتحدَّث عن تجربته في السِّلك الدُّبلوماسي، وأكَّد أهميَّة ثقافة السَّفر ودورها في تنمية الشَّخصيَّة الدُّبلوماسيَّة. واشتملت حلقة العمل على مسابقة في التَّحدُّث باللُّغة الإنجليزيَّة حول موضوع "الدُّبلوماسيَّة من منظوري الخاصّ"، شارك فيها ستة عشر طالبًا وطالبةً من مختلف مؤسَّسات التَّعليم العالي. وقد عبَّر فيها المتسابقون عن وجهات نظرهم في مفهوم الدُّبلوماسيَّة وكيفيَّة تطبيقه في حياتهم. وقد كان من بين الفائزين في المسابقة الطَّالبة حنان بنت خلفان الرَّحبيَّة من جامعة نزوى.

\"العلاقات الخارجيَّة\" بالجامعة يشارك في الاحتفال بمرور 40 عامًا على العلاقات الدُّبلوماسيَّة بين السَّلطنة واليابان

        كما شارك طلاب الجامعة يوم الأربعاء (6/ 3/ 2013م) في فعاليَّات الحوار الطُّلابيّ العُماني الياباني بالنَّادي الدُّبلوماسيّ، وذلك تحت رعاية سعادة محمَّد بن يوسف الزَّرافي-وكيل وزارة الخارجيَّة للشُّؤون الإداريَّة والماليَّة-، وذلك بحضور جمعٍ غفيرٍ من أعضاء السِّلك الدُّبلوماسي والجالية اليابانيَّة المقيمة في السَّلطنة وعددٍ من الطُّلاب والمهتمِّين. وكان الجزء الأوَّل من الفعاليَّة عبارة عن حوار بين أربعة طلاب يمثِّلون السَّلطنة، وعددٍ مماثلٍ من نظرائهم من اليابان، وقد تركَّزت محاور الحديث حول "دبلوماسيَّة المواطن"، وكيف يمكن للطُّلاب والمواطنين العاديِّين مدُّ جسور الدُّبلوماسيَّة والتَّعاون بين الدُّول والشُّعوب، وذلك من خلال تجاربهم الشَّخصيَّة كمواطنين من كلا البلدين. وقد مثَّلت جامعة نزوى في هذا الحوار الطَّالبة حنان بنت خلفان الرَّحبيَّة، والَّتي حدَّثت الوفد الطُّلابي الياباني عن دور الإعلام في التَّواصل بين الثَّقافتين وتأثيره على الشُّعوب.

        وقد تخلَّل الحفل عدَّة فقرات أخرى منها عرضٌ مبسَّطٌ قدَّمته كليَّة عُمان للسِّياحة، تحدَّث عن موقع عُمان الجغرافي وأهمِّ العادات الَّتي تشتهر بها السَّلطنة، كما قدَّمت عدَّة طالبات من الوفد الياباني عرضًا عن اليابان، وأهمّ معالمها السِّياحيَّة والثَّقافيَّة وملابسها وأكلاتها التَّقليديَّة. وبعد ذلك عزفت فرقةٌ موسيقيَّةٌ مشتركةٌ تضمُّ عازفين من السَّلطنة واليابان مقطوعةً موسيقيَّةً امتزجت فيها أنغام الموسيقى التَّقليديَّة اليابانيَّة والعُمانيَّة، في مقطوعةٍ رائعةٍ تحكي قصَّة العلاقة بين البلدين.

\"العلاقات الخارجيَّة\" بالجامعة يشارك في الاحتفال بمرور 40 عامًا على العلاقات الدُّبلوماسيَّة بين السَّلطنة واليابان

        وفي اليوم التَّالي الخميس (7/ 3/ 2013م) أقيم على هامش الفعاليَّة معرضٌ مصاحبٌ تضمَّن العديد من الفعاليَّات والمناشط من كلا البلدين، وقد شاركت جامعة نزوى في هذا المعرض من خلال ركنٍ خاصٍّ بها عرضت فيه العديد من الأدوات التُّراثيَّة العُمانيَّة كالمشغولات الفضية والسَّعفيات والفخار والزِّيِّ العُماني وبعض المأكولات التَّقليديَّة المعروفة، كالهريس والحلوى وكذلك الكتابة بالخطّ العربي. كما شمل المعرض أيضًا جناحًا للوفد الياباني تضمَّن الكثير من المعروضات اليابانيَّة ومنصَّةً للكتابة باللُّغة اليابانيَّة، وأيضا شمل المعرض إقامة رقصات شعبيَّة عُمانيَّة ويابانيَّة، وركنًا لرسم على الوجه ورسم الحناء وآخر للتَّصوير بالزِّي الياباني. وقد حظي ركن جامعة نزوى بإعجاب العديد من أعضاء الوفد الياباني وبقية الزُّوار.  

\"العلاقات الخارجيَّة\" بالجامعة يشارك في الاحتفال بمرور 40 عامًا على العلاقات الدُّبلوماسيَّة بين السَّلطنة واليابان