|   28 سبتمبر 2020م
السابقالتالي


 بمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\"

تصوير- إبراهيم بن سيف العزري:       

        اختتم مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار اليوم الأربعاء (26/ 6/ 2013م) حلقة عمل تدريبيَّة بعنوان "أعمل في السِّياحة"، أقامها بالتَّعاون مع مؤسَّسة إنجاز عُمان وشركةبمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\" عمران، واستمرَّت على مدى يومين متتالين، وشارك فيها ثمانين طالبًا وطالبةً من الجامعة. وقد هدفت الحلقة التَّدريبيَّة إلى زيادة وعي الطُّلاب بأهميَّة صناعة السِّياحة في الاقتصاد العُماني، والتَّعرُّف على كيفيَّة استعمال التِّكنولوجيا في الأنشطة السِّياحيَّة المختلفة، وتشغيل الأعمال الصَّغيرة في قطاع السِّياحة؛ للوصول إلى تنفيذ مشروعٍ سياحيٍّ رياديٍّ تحت إشراف نخبةٍ من المتطوِّعين.

         ويكمن برنامج حلقة العمل في صقل مهارات الطُّلاب وجعلهم قادرين على تحديد مفهوم السِّياحة والسَّائح ومقوِّماتهما وآثارهما، والتَّعريف بأعمال السِّياحة والمهارات اللازمة لها، والتَّعريف بالقطاع السِّياحي في السَّلطنة، إلى جانب تصميم دراساتٍ مبسّطةٍ للسُّوق وتنفيذها، واختيار مشروع للنهوض بالسِّياحة في عدَّة مناطق في السَّلطنة، وكيفيَّة إعداد خطط العمل لذلك. وقد شملت حلقة العمل ستَّ جلساتٍ تدريبيَّةٍ على مدى خمس ساعات، استعمل فيها المدرِّبون تقنيات تدريبٍ مختلفة برزت في المناقشة الجماعيَّة، والعمل ضمن مجموعات، والعصف الذّهنيّ، ولعب الأدوار، والعمل الفردي.

         وأجابت الجلسة الأولى عن سؤال: لماذا السِّياحة؟ تعرَّف من خلالها الطُّلاب على مفهوم السِّياحة وأنواعها والسّائح، إلى جانب التَّعرُّف على مقوِّمات السِّياحة، كما تطرَّقت الجلسة إلى الآثار الإيجابيَّة والسِّلبيَّة للسِّياحة. فيما كانت الجلسة الثَّانية من الحلقة التَّدريبيَّة تنصبُّ في أعمال السِّياحة، حيث تعرَّف طلاب الجامعة على كيفيَّة تحديد الوصف الوظيفي للوظائف المرتبطة بالسِّياحة بشكلٍ مباشر، كما نوَّر المدرِّبون الطُّلابَ بالمهارات وعناصر النَّجاح الَّتي يحتاجها العاملون في القطاع السِّياحي. وتضمَّنت الجلسة الثَّالثة محورًا بعنوان "ادرس السُّوق" تطرَّق فيه المدرِّبون في مؤسَّسة إنجاز إلى أهميَّة دراسة السُّوق والعمل على تنفيذ تلك الدِّراسة وإعداد استبانة لوصف بيئة السِّياحة الدَّاخليّة، وأهميَّة القدرة على الاتِّصال والتَّواصل مع الآخرين. وتدرَّب الطُّلاب هنا على إعداد تقريرٍ يصف السُّوق بناءً على دراساتهم.

        وفي الجلسة الرَّابعة تعلَّم الطُّلاب المشاركون كيفيَّة عرض الدِّراسات واختيار المشاريع السِّياحيَّة، واستفادوا من عرض المجموعات الأخرى إلى ملخص عن البيئة السِّياحيَّة في مناطقهم، وتوضيح حجم المجتمع لغايات التَّخطيط لمشروعٍ يتعلّق بمجال السِّياحة والسَّفر، فيما تطرَّق الشِّق الثَّاني من الجلسة الرَّابعة إلى كيفيّو اختيار فكرة المشروع السِّياحي والتَّحضير لإعداد خطَّة العمل. أمَّا الجلستان الأخيرتان من حلقة العمل التَّدريبيَّة، فقد استغلّها مدرِّبو "إنجاز" في موضوعٍ مهمٍّ وهو التَّخطيط، حيث تعرَّف الطُّلاب في الجلسة الخامسة على التَّخطيط الإستراتيجي، والفرق بين رأس المال التأسيسي ورأس المال التَّشغيلي، كما تعرَّفوا على أنواع التَّمويل والفرق فيما بينهما، وتدرَّبوا على كيفيَّة إعداد موازنةٍ للمشروع السِّياحي، وذلك بشكلٍ مبسّطٍ لاحتساب المصاريف التَّشغيليَّة والعوائد المتوقعة، والوصول إلى الربح المتوقَّع. في حين كانت الجلسة السَّادسة تعريفًا بمفهوم الخطَّة التسويقيَّة، وشاهد فيها الطُّلاب نماذج حيَّة من قصص نجاح الأفراد والمشاريع السِّياحيَّة في أرض السَّلطنة.

بمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\"

       وتخلَّل حلقة العمل مسابقةً شاركت فيها جميع فرق الطُّلاب المشاركين، وهي عبارة عن مشروع تخرُّج للبرنامج قدَّم فيه الطُّلاب تقريرًا نهائيًّا للمشروع، في عرضٍ تقديميّ استغرق لكلِّ مجموعةٍ خمس دقائق. وختمت الحلقة بتوزيع الجوائز والشَّهادات على الطُّلاب المشاركين في حلقة العمل.

بمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\"

 بمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\"بمشاركة 80 طالبًا.. مركز الخدمات الاستشاريَّة وتوطين الابتكار ينظِّم حلقة عملٍ تدريبيَّة بعنوان \"أعمل في السِّياحة\"