|   09 أغسطس 2020م
أ.د. سامر جميل رضوان
أ.د. سامر جميل رضوان
أستاذ
التربية والدراسات الأنسانية
كلية العلوم والآداب
  • هاتف: 25446280(968+)
  • محول: 652
  • البريد الإلكتروني: srudwan@unizwa.edu.om
  • موقع المكتب: 11i-19
  • يعمل في الجامعة: منذ 2013

  • حصل على درجة الدكتوراه في علم النفس (علم النفس الإكلينيكي) في عام 1989 م ، من جامعة .ليبزغ-ألمانيا ، وعلى درجة كما حصل على درجة بكالوريوس علم نفس في عام 1983 من جامعة دمشق. أما اهتماماته البحثية فتقع في: الاضطرابات والأمراض النفسية، التشخيص النفسي، القياس النفسي، الصحة النفسية وعلم نفس الصحة، الإرشاد والعلاج النفسي، الدعم النفسي الأولي –التدخل في الأزمات وإدارة الضغوط.



    المؤهلات الأكاديمية
    • دكتوراه ، ليبزغ-ألمانيا ، 1989
    • بكالوريوس في علم النفس ، جامعة دمشق، 1983
    أنشطة التدريس
    • تطبيقات في الإرشاد النفسي ، 2014-حتى الآن
    • تعديل السلوك ، مساق يتناول تعديل السلوك وفق أسس نظرية التعلم والنظرية السلوكية التقليدية ، خريف 2017/خريف 2018/خريف 2020
    • مناهج البحث ، مساق يتناول أسس البحث العلمي في علم النفس ، 2017-2018-حتى الآن
    • الصحة النفسية ، 2014-حتى الآن
    • إرشاد الفئات الخاصة وأسرهم ، 2013-2014
    • حلقات نقاش في الإرشاد، 2013-2015
    • الإرشاد الجمعي ، 2018/2019 حتى الآن
    • الإرشاد النفسي المدرسي، 2013-2014 صيف
    • مدخل إلى التربية الخاصة ، 2015-2016
    • العلاج النفسي ، 2008-20013
    • التشخيص النفسي ، 2008-2013
    • الشذوذ النفسي ، 2008-2013
    • القياس النفسي والتقويم ، 2000-2008
    • مناهج البحث والإحصاء ، 2003-2004
    • علم نفس النمو والصحة النفسية ، 2000-2008
    • صعوبات التعلم وذوي الاحتياجات الخاصة ، 2002-204
    • التقويم التربوي ، 2003-2004
    • مشكلات التكيف والتعلم ، 1996-2000
    • المشكلات النفسية والإرشاد النفسي ، 1990-2000
    • الصحة النفسية، ، 1990-2000
    الأنشطة البحثية
    - الاهتمامات البحثية
    • الاضطرابات النفسية
    • التشخيص النفسي
    • العلاج النفسي
    • الإرشاد النفسي الإكلينيكي
    • الصحة النفسية
    • علم نفس الصحة
    • التداخل في الأزمات
    - العرض في المؤتمرات
    • اتجاهات أطباء مدينة دمشق نحو مسائل الخدمة النفسية ، الخدمة النفسية والتنمية، دمشق، 19/5/1998
    • العوامل النفسية الاجتماعية الواقية لدى الكبار في السن في سورية ، المؤتمر الأوروبي السادس لعلم نفس الصحة ، ألمانيا ، 23/8/1992
    • برامج التعليم المختلطة ، 1. منتدى رقمنة البحث العلمي. جامعة ليبزغ-ألمانيا ، ألمانيا-ليبزغ، 2019
    • قضايا في تدريب الطلاب في الإرشاد النفسي، 2. المؤتمر الدولي الثالث لقسم التربية والدراسات الإنسانية، جامعة نزوى، 2014
    • الإرشاد النفسي ومعوقات تفعيله في بعض الجامعات العربية، -[ندوة الإرشاد والتوجيه النفسي الأولى-جامعة السلطان قابوس، مسقط، 2005
    • انتشار تعاطي المواد المسببة للإدمان، علم النفس والتنمية جامعة ، الكويت، 1999
    - حضور المؤتمرات
    • المؤتمر الدولي الرابع لقسم التربية والدراسات الإنسانية-كلية العلوم والآداب-جامعة نزوى، نزوى، 2016
    - المنشورات
      مقال:
    • 1. 2020 علم النفس في مواجهة تأثير أزمة فيروس كورونا COVID 19 على الصحة النفسية، سببت أزمة كورونا الكثير الانعكاسات الصحية الجسدية النفسية والاجتماعية والاقتصادية، وأرهقت الأجهزة الطبية في البلدان كافة. وشهدت الأزمة حشد الكثير من الجهود والطاقات. وكان على الخدمات النفسية أن تتأقلم بسرعة للاستجابة للمشكلات النفسية والضغوط التي نشأت. بالإضافة إلى ذلك لم تكن هناك خبرات نفسية كافية للتعامل مع الجائحة. ونتيجة إلى ذلك تم فتح منصات الأنترنت للباحثين للمشاركة بالمعلومات، وظهرت دعوات لإجراء أبحاث نفسية واسعة. تم تقديم تفسيرات عديدة لاستجابات السكان على الأزمة الطارئة، ركزت على القلق، فقدان السيطرة، التشويهات المعرفية، وأساليب العزو. مازالت الدراسات في بداياتها، وهي لم تستوف بعد كل إمكاناتها.
    • 2. 2019 هل ``المسند بالأدلة`` بلا أساس؟، لقد نشأ الطاقم القائم على الأدلة من معسكر العلاج المعرفي السلوكي (CBT)، وهو حقل حديث نسبياً تتبناه شركات التأمين لأنه يقود إلى التقليل السريع للأعراض، ويتطلب عدداً أقل من الجلسات. أما المنتقدون فهم من ``الحرس القديم`` ، أي من ``العلاج النفسي بالمحادثة talk therapy`` (وهو مصطلح سأستخدمه هنا، على الرغم من أن كل العلاجات النفسانية تتطلب الحديث) والذين يستخدمون في وصف أساليبهم ألقاباً مثل السيكو ديناميك، والتحليل النفسي والإنسانية والوجودية . وهؤلاء يعتقدون أن العلاج النفساني أكثر تعقيدًا من سلسلة من التقنيات التي تهدف إلى التقليل من الأعراض. إنها العلاقة التي تشفي لأن العلاقة نفسها توفر خبرة تصحيحية تتيح النمو والتغيير.
    • 3. 2019 الوعي المأزوم رؤية نفسية في تمزق الهوية والجذور النفسية للعنف المرتد نحو الذات ولإرهاب، يحاول الموضوع المطروح الإجابة عن سؤال شديد التعقيد: لماذا غرق المجتمع العربي في دوامة من العنف نسفت أساس وجوده، ولماذا من الصعب إنشاء كيان اجتماعي متجانس يقوم على أساس عقد اجتماعي تصالحي لا عنفي، ومنتج وفعال على المستوى الإنساني والعالمي. يتبع الموضوع المطروح منهج علم نفس أعماقي-اجتماعي تارة وتارة من علم نفس الأنا وعلاقة الموضوع، وأخرى من تمثل ومعالجة المعلومات، على الرغم من الكثير من المحاذير والتحفظات فيما يتعلق بأوضاع شديدة التعقيد إلا أنها محاولة لإنارة جانب لا يدعي الصحة المطلقة، ولكنه يستحق التأمل، لأنه يمثل قضية أساسها نفسي-تربوي-اجتماعي.
    • 4. 2019 إدراك اضطرابات الصحة النفسية: دراسة استكشافية على بعض المجتمعات العربية ، The present study examined the perceptions and attitudes of some samples from three Arab countries in terms of psychotherapy and mental disorders. The sample consisted of 813 (366 male and 447 female) respondents from Syria, Oman and Saudi Arabia. Respondents completed an electronic questionnaire developed by the researchers to assess their perceptions and attitudes towards psychotherapy and mental disorders. The results showed that respondents from different sources had information about mental disorders, especially from books and magazines. It was also found that they had a relatively good idea about psychotherapy overall. Their attitudes have been positive, but there have been some misconceptions and stereotypes about some aspects of psychotherapy, mental disorders and their causes. These misunderstandings and stereotypes should be removed to promote awareness of psychotherapy and its potentialities, as well as general mental health problems in Arab countries.
    • 5. 2018 Psychological Resilience among Omani and Non-Omani Students at Sultan Qaboos University and other Private Colleges and Universities in Oman، The study aimed at identifying the level of psychological resilience of a sample of Omani and nonOmani students in the Sultanate of Oman. A sample of 777 Oman and non-Omani students participated in the study. The researchers used the comparative correlative descriptive method to analyze the data obtained from the sample, which is representative of the original society. The results showed that the respondents had a high degree of psychological resilience in all dimensions except emotional regulation where the score was in the medium range. In addition, there were no statistically significant differences in the degree of psychological resilience due to the gender, nationality, or university variables among the sample
    • 6. 2018 إرشــادات توجيهيــة حــول إعــداد البحــوث والدراســات النفسيــة، موضوع يتضمن مجموعة من الموجهات التي تهدف إلى تحسين جودة البحوث النفسية وفق المعايير العلمية المقرة من المجتمعات العلمية عموماً
    • 7. 2018 Neuro-Linguistic Programming: Psychological Technique or just a lie? Neurolinguistic Programming Is it a miracle weapon or a psychological trick?، Neuro-linguistic programming, which people are racing with in management seminars and self-study courses, is praised as a very quick and wonderful recipe against all kinds of psychological anxiety. Indeed, the NLP repository has individual techniques that are effectively prepared. The other side is that NLP is a narrow, unprofessional, unprofessional treatment without sufficient discussion of resistances and limitations of manipulation.
    • 8. 2018 After divorce، The post-divorce phase is a difficult stage, and its negative effects may last for a long time. Many sufferers continue to feel pain, self-pity, confusion, doubt, anxiety, feelings of guilt or remorse. The end of the marital relationship with divorce generates feelings of failure, suffering from depression, severe mood swings, loneliness, isolation, exclusion, loss, confusion and insecurity. The emotional state often leads to disorders of concentration, constant fatigue, tension, exhaustion, reduced ability to perform, physical disorders or drug abuse.
    • 9. 2018 الكره والغضب: انفعالات هدامة ، يعيش المرء حياة تعصف فيها مشاعر متعددة، ناتجة عن مزيج من الانفعالات والرغبات المتنوعة أو المتضادة، كالفرح والحزن، الحب والكره، الغيظ والغضب، الحقد والانتقام، الحسد والغيرة، إلخ. وومنها ما هو مفيد في بناء الحياة الشخصية والاجتماعية. لذا، فإن فهم تلك المشاعر يساعد المرءإلى حد كبير على ةالتحكم بها والتعامل مع المواقف الحياتية المختلفة، ولكن عندما لا نتمكن من فهم تلك المشاعر وكيفية التعامل معها، فقد تكون العواقب وخيمة.
    • 10. 2018 قلق الامتحان ، قلق الامتحان من أكثر أشكال القلق ملاحظة. وهناك عدد من الطرق والاسترتيجيات للتعامل مع.
    • 11. 2018 أحلام اليقظة-مصدر جديد للطاقة النفسية ، لم تلقَ أحلام اليقظة الاهتمام العلمي الكافي لزمن طويل، وكانت تعتبر حتى وقت قريب هروباً من الواقع، وتعويضاً لرغبات غير مشبعة، ودليلاً على عدم كفاية ذلك الواقع والهروب منه. واعتبر الإنسان السويّ هو الذي يقف على أرض الواقع، ويواجهه ولا يحتاج إلى أحلام نهارية هرباً منه. وما زلنا حتى اليوم نقرأ أو نسمع هنا وهناك من يدَّعي أن أحلام اليقظة دلالة على عدم السواء والهروب من الواقع، علماً أننا جميعاً نحلم أحلام اليقظة بشكل أو بآخر
    • 12. 2018 خفض الحساسية بحركات العين وإعادة المعالجة ، Effective methods of trauma therapy are an important topic for me, as a person affected, so I regularly look for innovative ideas and new insights. Nowadays, you can quickly find what you are looking for on the internet, and that`s how EMDR therapy awoke my interest. A report reported it as a ``fast and effective trauma treatment`` and many other complaints should, according to the Association EMDRIA, be quickly and effectively alleviated.   Libraries of EMDRs for adults, children, and even babies with impressive titles such as ``The EMDR Treatment of Eating Disorders, Attachment Disorders, Allergies, Pain, Anxiety Disorders, Tinnitus, and Addictions,`` but even more interested in ``EMDR in complex dissociative.`` disorders ``. Curious, I dealt with the development and the study results of the method and found it more and more inconsistencies. Until someday the question arose: is EMDR really a useful psycho-therapy tool, or is it a clever business model that has identified the trauma patient as a profitable gap in the market? At the end, I leave that decision to everyone. Critics and supporters can at least agree that EMDR is an unexplained method with a huge promise, leaving plenty of room for interesting discussions.
    • 13. 2018 The Relationship between Resilience & Mental Health among a Sample of Nizwa University Students - Sultanate of Oman، هدفت الدراسة التعرف إلى العلاقة بين كل من المرونة النفسية والصحة النفسية، في ضوء بعض المتغيرات لدى عينة من الطلاب الجامعيين في جامعة نزوى. بلغ حجم العينة (1000) طالباً وطالبة، منهم (403) طالباً و (597) طالبة. استخدم الباحثان في هذه الدراسة مقياس المرونة النفسية لكونر وديفيدسونDavidson, 2003) (Conner &، ومقياس الصحة النفسية لعبدالخالق (2011). أظهرت النتائج وجود ارتباطات عالية بين المتغيرات المدروسة بشكل عام، كما أظهرت وجود فروق دالة بين المرونة والصحة النفسية تبعاً لمتغير الجنس لصالح الإناث.
    • 14. 2014 مدى ممارسة مشرفي التربية العملية لأدوارهم في تدريب الطالبات المعلمات على مهارات التدريس اللازمة لهن أثناء ممارسة التربية العملية. (بحث مشترك مع د. عبد الحسين شاكر)، هدف البحث إلى تقصي الأدوار التي يقوم بها مشرفوا التربية العملية (أعضاء هيئة التدريس – معلمات) في توجيه وتمكين الطالبات/المعلمات من المهارات الأساسية المبتغاة من برنامج التربية العملية ضمن نظام 16 ساعة معتمدة ولتحقيق هذا الهدف اعد الباحثان أداة البحث الرئيسية المتمثلة باستبيان تضمن أهم المهارات الأساسية من خلال تحليلهم للوثيقة الرئيسية المعدة من قبل وزارة التعليم العالي في سلطنة عمان والاطلاع على أهم الأدبيات والدراسات السابقة والأخذ بأهم توصيات الندوات وورش العمل ذات الصلة ببرنامج التربية العملية. وقد تم تطبيق الأداة على عينة من الطالبات المعلمات في كلية العلوم التطبيقية في عبري بسلطنة عمان بلغ عددها (133) طالبة/معلمة واستخدمت المتوسطات الحسابية والانحرافات المعيارية ومربع كاي وسائل إحصائية لمعالجة البيانات وتحليلها وقد أسفرت نتائج التحليل على العديد من النتائج أهمها وجود فرق ذا دلالة إحصائية بين متوسطي إجابات أفراد العينة لدرجة ممارسة المهارات الأساسية بين مشرفي الكلية والمعلمات المتعاونات ولمصلحة مشرفي الكلية كما بينت النتائج وجود بعض القصور لدى المعلمات المتعاونات في ممارستهن للمهارات الأساسية للتربية العملية. وقد خرج البحث بعدة توصيات منها فتح ورش عمل وعقد ندوات تدريبية للمعلمات المتعاونات لتوضيح طبيعة الإشراف والتوجيه أثناء التربية العملية وإجراء دراسة تحليلية لكشف النقاط التي يركز عليها المشرف الأكاديمي ويهملها المشرف التربوي (والعكس) وتراها الطالبات المعلمات ذات أهمية.
    • 15. 2011 أثر الكفاءة الذاتية في خفض مستوى القلق. دراسات نفسية، الجزائر. (3) 1، 9-33. ، استهدفت الدراسة معرفة العلاقة بين الكفاءة الذاتية والقلق وأثر الكفاءة الذاتية في تعديل مستوى القلق. تم تطبيق مقياس الكفاءة الذاتية العامة لشفارتسر وجيروزيليم (Schwarzer & Jerusalem, 1989) و مقياس جامعة الكويت للقلق KUAS (Abdel-Khalek, 2000)، على (212) طالباً وطالبة من طلاب كلية العلوم التطبيقية بعبري في سلطنة عمان. بالنسبة للفروق بين الطلاب والطالبات في الكفاءة الذاتية والقلق أشارت النتائج إلى وجود فروق دالة إحصائياً بين الطلاب والطالبات، حيث كان الطلاب أكثر قلقاً وأقل تقديراً لكفاءتهم الذاتية من الطالبات. وأظهر تحليل التباين تناقص مستوى القلق بتزايد درجة الكفاءة الذاتية ووجود فروق دالة في درجة القلق بين مجموعة الكفاءة الذاتية المنخفضة والمتوسطة، والمنخفضة والعالية، في حين لم تسجل فروق دالة في القلق بين مجموعة الكفاءة الذاتية المتوسطة والعالية. وأظهر تحليل الانحدار الخطي البسيط أن للكفاءة الذاتية تأثير في خفض درجة القلق، وأن الكفاءة الذاتية تسهم بمقدار مقبول في التنبؤ بمستوى القلق.
    • 16. 2009 الصورة الألمانية لمقياس جامعة الكويت للقلق، A German translation of the Kuwait University Anxiety Scale, written originally in Arabic, was prepared. A sample of 207 men and women German college students was recruited. Coefficient alpha was .88, whereas the item-remainder correlations ranged from .21 to .63, denoting good internal consistency. The correlation of the scale with the German form of the Trait Anxiety Scale was .76, indicating high criterion-related validity. Three factors were identified: General, Somatic, and Cognitive/Affective Anxiety. German students scored lower (less anxious) than students from the U.S. and 18 Arab countries. The sex difference was not significant for the German sample.
    • 17. 2003 الصورة السورية لمقياس بيك للاكتئاب، يتيح توفر أدوات القياس المقننة على البيئة المحلية والبيئات الأخرى إجراء تشخيص دقيق للاضطرابات النفسية و تنفيذ دراسات مسحية ومقارنة، وعلى الأخص فيما يتعلق بواحد من أكثر الاضطرابات النفسية شيوعاً، ألا وهو الاكتئاب. وقد هدفت هذه الدراسة إلى تقنين قائمة بيك للاكتئاب التي تعتبر واحدة من أكثر الأدوات انتشاراً واستخداماً في العالم. اشتملت العينة على (1134) مفحوصاً من طلاب وطالبات جامعة دمشق. واستخدم الباحث مقياس بيك للاكتئاب الذي عربه أحمد عبد الخالق ونشر دليل تعليماته في العربية عام (1996). اشتملت التحليلات الإحصائية على اختبار ثبات القائمة وصدقها التكويني والاتساق الداخلي. وقد قادت النتيجة إلى أن القائمة تتمتع بصدق و ثبات جيدين وترتبط إيجابياً بعدد من المتغيرات كالعصابية والتشاؤم واليأس والقلق الاجتماعي والأعراض المرضية والوسواس القهري وسلبياً بالانبساط. أخضعت البنود للتحليل العاملي الذي قاد إلى استخلاص (4) عوامل جذرها الكامن أكثر من (1)، وتتشبع فيها جميع البنود، مما يعني وجود خصائص جيدة للقائمة. لم تكشف الدراسة عن وجود فروق دالة بين الذكور والإناث، أو بين المجموعات العمرية باستثناء مجموعتين عمريتين من الذكور. واستخرجت الدرجات المعيارية على شكل قيم تائية. وبشكل عام تشير النتائج إلى صلاحية قائمة بيك للاكتئاب للاستخدام التشخيصي والبحثي في المجتمع السوري.
    • 18. 2002 مدى صلاحية المقياس العربي للوسواس القهري على عينات سورية (مشترك مع أ.د. أحمد عبد الخالق)، هدفت هذه الدراسة إلى تجربة المقياس العربي للوسواس القهري على عينات من طلاب الجامعة السوريين، وطبق المقياس على 934 من الطلبة والطالبات الملتحقين بكليات مختلفة من جامعة دمشق، ممن تتراوح أعمارهم بين 17 و 27 عاماً. ووصلت معاملات ثبات ``كرونباخ`` ألفا إلى 0,73، وتراوح الصدق المرتبط بالمحك بين 0,58 و 0,60 واستخرج من معاملات الارتباط المتبادلة بين بنود المقياس تسعة عوامل سميت كما يلي: عامل عام للوسواس والقهر، والنظافة والنظام، والشكوى الوسواسية، والبطء والمراجعة، وانتفاء الوسواس والقهر، والاهتمام بالتفاصيل، والتكرار، والترتيب. وحصلت الإناث على متوسط أعلى جوهرياً من الذكور. وتساوت متوسطات السوريين تقريباً مع نظيراتها لدى المصريين، في حين زادت على متوسطات اللبنانيين والقطريين والسعوديين والأمريكيين.
    • 19. 2001 الصورة السورية لاستخبار آيزينك للشخصية، يعد استخبار آيزينك في الشخصية من أكثر الاستخبارات النفسية انتشاراً في العالم ومن أكثر أدوات القياس المستخدمة التي تقيس الأبعاد الأساسية للشخصية: العصابية والانبساط والذهانية. وعلى الرغم من هذه الأهمية فإنه مازال غير معير على البيئة السورية، وبالتالي فقد هدفت هذه الدراسة إلى فحص الكفاءة السيكوميترية للمقياس في المجتمع السوري واستخراج معايير خاصة بالبيئة السورية. استخدمت في هذه الدراسة الصيغة المعربة التي قام بإعدادها أحمد عبد الخالق والمؤلفة من 101 بنداً يجاب عليها بنعم أو لا، بعد إجراء بعض التعديلات على بعض البنود غير المفهومة في البيئة السورية. تكونت عينة الدراسة من (800) طالباً وطالبة من كليات جامعة دمشق المختلفة، تراوحت أعمارهم بين (18 و 27 سنة ). وبلغ عدد الذكور (375) وعدد الإناث (425). أخضعت البنود للتحليل العاملي الذي قاد إلى الاحتفاظ ب (68) بنداً تتوزع على الأبعاد الثلاثة الأساسية للشخصية التي يقيسها الاستخبار بالإضافة إلى مقياس الكذب. وتفاوتت معاملات ثبات المقاييس الأربعة حيث كانت مقبولة لمقاييس الانبساط والعصابية والكذب وكانت منخفضة بالنسبة لمقياس الذهانية. وقد ترابطت المقاييس الفرعية ببعضها بدرجات مختلفة ومع السن والجنس كذلك. وظهرت فروق بين الجنسين في المقاييس الفرعية :الكذب والذهانية والعصابية في حين لم تظهر فروق بين الجنسين في الانبساط.
    • 20. 2001 القلق الاجتماعي: دراسة ميدانية على طلاب جامعة دمشق.، شهدت السنوات العشرين الأخيرة تزايداً ملحوظاً في دراسات القلق الاجتماعي نتيجة ازدياد شيوع هذه الظاهرة. وتتضمن السمة الأساسية للقلق الاجتماعي Social anxiety الخوف المزمن من مواقف مختلفة يشعر فيها الشخص بأنه محط الأنظار والخوف من القيام بشيء ما مخجل أو فاضح. ومن أعراض القلق الاجتماعي الخوف من الحديث أمام الجمهور ومن مراقبة الناس للشخص أثناء ممارسة بعض النشاطات هدفت هذه الدراسة إلى إعداد مقياس للقلق الاجتماعي وفحص البنية العاملية له واختبار صدقه وثباته. اشتملت عينة الدراسة على 437 مفحوصاً من طلاب وطالبات جامعة دمشق. واعتمد الباحث في إعداد المقياس على اختبارين من اللغة الألمانية لقياس القلق الاجتماعي، اختار منهما بنوداً تشتمل على المكونات المعرفية والانفعالية والسلوكية للقلق الاجتماعي بالإضافة إلى مجموعة من البنود التي تمت صياغتها استناداً للوصف الإكلينيكي للصورة المرضية للقلق الاجتماعي. قاد التحليل العاملي إلى إيجاد خمسة عوامل جذرها الكامن أكثر من 1 تتضمن 29 بنداً بتشبع للبند مقداره 0,40 فما فوق، وإلى استخراج معاملات ثبات مقبولة للمقياس وتحديد انتشار ظاهرة القلق الاجتماعي في عينة الدراسة واستخراج معايير مبدئية له.
    • 21. 2001 الاكتئاب والتشاؤم – دراسة ارتباطية مقارنة، هدفت هذه الدراسة إلى بحث العلاقة بين الاكتئاب والتشاؤم من جهة وعلاقتهما ببعض المتغيرات النفسية و بالسن والجنس، و تحديد الفروق بين الجنسين والفئات العمرية المختلفة في كل من الاكتئاب والتشاؤم من جهة أخرى. و تحديد نسب انتشار الاكتئاب والتشاؤم لدى طلاب الجامعة وطلاب المرحلة الثانوية السوريين. تكونت عينة الدراسة من (1134) طالباً وطالبة من كليات جامعة دمشق المختلفة، و (522) طالباً وطالبة من مدار مدينة دمشق الثانوية. استخدمت في هذه الدراسة قائمة بيك للاكتئاب Beck Depression Inventory (BDI). ومقياس التشاؤم لالأنصاري. أظهرت النتائج وجود علاقة إيجابية دالة بين كل من الاكتئاب والتشاؤم و وجود ارتباط دال بين الجنس والاكتئاب في حين لم يرتبط الجنس بالتشاؤم. كما لم يظهر ارتباط دال بين السن الاكتئاب أو التشاؤم. وكانت هناك فروق دالة بين الجنسين في بعض بنود قائمة الاكتئاب والتشاؤم. وظهرت فروق بين طلاب المرحلة الجامعية والثانوية فيما يتعلق بالاكتئاب والتشاؤم.
    • 22. 2001 السلوك الصحي والاتجاهات نحو الصحة: دراسة ميدانية مقارنة بين طـلاب سوريين وألمان (مشترك مع أ.د. كونراد ريشكه)، هدفت هذه الدراسة إلى تحليل السلوك الصحي والاتجاهات الصحية للطّلاب من منظور عبر ثقافي بهدف إيجاد فروق عبر ثقافية بين عينةِ سوريةِ وألمانيةِ. استخدم في الدراسة استبيان السلوك الصحي ، (Steptoe, 1991) الذي يقيس مظاهر معينة من السلوك الصحي والاتجاهات نحوه. اشتملت عينة الدراسة على 300 مفحوص كان بينهم 201 أنثى (67%) و 99 ذكر (33%). استخدم التحليل الإحصائي للنتائج طريقة الإحصاء الوصفي والاستدلالي وتضمن الإحصاء الاستدلالي اختبار الفروق بين المتوسطات بين الذكور والإناث باستخدام الإحصائي ``ت``. أما حساب الارتباط والفروق بين السلوك والاتجاهات فقد تم حسابها بوساطة اختبار كاي مربع CHI2. أظهرت الدّراسةُ وجودَ بعض الخصائص المميزة للعينةِ السّوريةِ، بعضها منم للصحة مثل تناول الفاكهة والنوم عدد كاف من الساعات وتنظيف الأسنان و أخرى غير صحية مثل غيابِ الزياراتِ الدوريةِ إِلى الطّبيب وفحص الصدر.
    • 23. 2001 مقياس جامعة الكويت للقلق: الخصائص السيكومترية على عينات سورية. ، Kuwaiti (n = 460) and American (n = 273) college students responded to the Kuwait University Anxiety Scale in Arabic and English languages, respectively. Coefficients alpha were .93 and .95, while the item-remainder correlations ranged from .37 to .75 and from .33 to .81 for the Kuwaiti and American samples, respectively. Three factors were identified for the Kuwaiti sample: (1) Cognitive/Affective, (2) Somatic, and (3) Behavioral/Subjective Anxiety and two factors for the American sample: (1) Cognitive/Affective/Behavioral and (2) Somatic Anxiety. The Kuwaiti sample had significantly higher mean scores on 13 of the 20 items and on the total scale score than the American sample. Sex differences were significant in both countries. By and large, the Kuwait University Anxiety Scale seems viable in the American and Kuwaiti contexts.
    • 24. 2000 القائمة السورية للأعراض ، مع ازدياد انتشار الأعراض النفسية والجسدية يحتاج المتخصصون النفسيون والأطباء بتخصصاتهم المختلفة إلى أدوات سهلة التطبيق وصادقة تتيح لهم تحديد مدى انتشار الأعراض المرضية وتفاقمها أو تراجعها. وقد هدفت هذه الدراسة إلى إعداد قائمة لتحديد الأعراض والشكاوى المرضية التي يعاني منها المرضى أو الذين يعانون من شكاوى نفسية نظراً لأهمية هذا التحديد في لتشخيص الطبي والنفسي على حد سواء. حيث يساعد ذلك المشخص في تشكيل تصور أولي يتيح له اختيار أسلوب العلاج واتجاهه وقياس مدى فاعلية العلاج المستخدم. اشتملت العينة الكلية على 950 مفحوصاً من طلاب وطالبات جامعة دمشق وموظفون ومرضى بأمراض نفسية مختلفة. واعتمد الباحث في إعداده للمقياس على ما يتوفر في المراجع العالمية من قوائم واختار أكثر الأعراض المرضية انتشاراً، حيث اشتمل المقياس على 64 بنداً. أخضعت البنود للتحليل العاملي الذي قاد إلى استخلاص اثنا عشر عاملاً جذرها الكامن أكثر من 1 تتضمن 53 بنداً وتعكس مقداراً كبيراً إلى حد ما من التجانس، وإلى استخراج معاملات ثبات مقبولة للمقياس وتحديد انتشار الأعراض لدى عينة الدراسة.
    • 25. 2000 تعاطي المواد المؤثرة نفسياً بوصفه سلوكاً مشكلاً لليافعين، يناقش المقال المعنى الذي يمتلكه التعاطي بالنسبة لليافعين وطرق الوقاية منه
    • 26. 1999 آليات الدفاع النفسي ، آليات الدفاع النفسي defence mechanisms آلية سيكولوجية لا شعورية، يستخدمها الفرد لإضعاف الحصر (القلق) الناجم عن نزاعات داخلية بين المقتضيات الغريزية والقوانين الأخلاقية والاجتماعية، وهو مفهوم تحليلي نفسي يستخدم في وصف البنى النفسية الثابتة نسبياً والارتكاسات الدفاعية المنفردة اللاشعورية التي يحول الأنا بمساعدتها حماية نفسه من الصراعات النفسية التي يمكن أن تنشأ عن التباعد بين رغبات الهُو ومطالب الأنا الأعلى أو حتى من مطالب الأنا نفسه، وهي جزء من المنظومة النفسية التي تهدف إلى تحديد طاقة الدوافع المهددة والمثيرة للقلق وتلعب دوراً في توازن الشخصية، غير أنها يمكن أن تتحول إلى آليات مرضيات ومعيقة إذا أصبحت هي الشكل الغالب من الدفاع.
    • 27. 1999 تقنين مبدئي للقائمة العربية لاكتئاب الأطفال على عينات سورية بالاشتراك مع أ.د. أحمد عبد الخالق، طبقت القائمة العربية لاكتئاب الأطفال تطبيقا جمعيا على 701 من طلاب المدارس الإعدادية من الأولاد والبنين في مدينة دمشق بسوريا, وقد تراوحت أعمارهم بين 13 و16 عاما- واستخرجت معاملات ارتباط دالة بين كل بند والدرجة الكلية على المقياس بعد استبعاد البند,
    • 28. 1999 انتشار تعاطي المواد المسببة للإدمان لدى طلاب المرحلة الثانوية في مدينة دمشق، هدفت هذه الدراسة إلى تحديد مدى انتشار تعاطي المواد المؤثرة نفسياً ( المُدَمِّنات) لدى اليافعين في عينة من المدارس الإعدادية والثانوية لمدينة دمشق، حيث تشكل عينة الدراسة فئة سكانية مهمة، معرضة بسبب طبيعة المرحلة النمائية العمرية إلى إغراءات تجريب المواد الضارة بالصحة، الأمر الذي يحمل في طياته خطر تعرضا أكثر من غيرها إلى مخاطر الإدمان والتعاطي والانحرافات الصحية والاجتماعية الأخرى. كما وتنبع أهمية هذه الدراسة من كونها لا تتعامل مع حالات مدمنة وإنما مع حالات يمكن أن تكون قد جربت نوع من أنواع المواد المؤثرة نفسياً الأمر الذي يرفع من احتمال الاعتمادية ، وتتعامل مع قضية نفسية واجتماعية تمس المجتمع وعوامل استقراره وتتطلب التعامل معها على المستويات كافة. ويقوم الأساس المنهجي للدراسة على أساس دراسة الانتشار التي تعد الأساس الذي تقوم عليه جميع برامج الوقاية والتدخل. فتخطيط وتنفيذ برامج الوقاية الأولية ومنع أو تخفيض نسبة انتشار ظاهرة معينة كأنماط السلوك الصحي الخطر التي يمكن أن تقود إلى الإدمان أو الأمراض مثلا، لا يمكن أن يتم دون توفر دلائل على مدى انتشار هذه الظاهرة والفئات السكانية التي تنتشر ضمنها وارتباطها بالأوضاع الاجتماعية . اشتملت عينة الدراسة على 950 مفحوصاً من الجنسين وتوصلت إلى نتائج مهمة بالنسبة مدى انتشار أنماط السلوك الإدماني.الذي يشير –على الرغم من انخفاضه- إلى ضرورة إعداد البرامج الإرشادية والتربوية من أجل التحصين ومنع تحول بعض أشكال السلوك العارض أو العابر إلى أنماط سلوكية ثابتة.
    • 29. 1998 التحليل النفسي: ، تتناول الدراسة مفهوم التحليل النفسي وتطوره التاريخي والأسس التي قامت عليها نظرية التحليل النفسي وأهم تطبيقاتها في الميادين العيادية و الاجتماعية والثقافية.
    • 30. 1997 الاضطرابات النفسية ، يتعرض الإنسان في مجرى حياته لكثير من الأزمات والأوقات العصيبة تنجم عن طبيعة الحياة نفسها. فهو معرض للكوارث الطبيعية والحروب ولمشكلات اجتماعية وأسرية ومهنية قد تسبب الإرهاق النفسي وتترك آثارا عابرة في بعض الأحيان وشديدة في أحيان أخرى . وبفضل القدرات التكيفية للإنسان فإنه غالبا ما يستطيع تجاوز الأزمات والتغلب عليها بعد فترة زمنية تطول أو تقصر . فهو مزود بجهاز مناعة نفسي ،يشبه عمله عمل جهاز المناعة الجسدي، يكتسبه خلال مرحلة نموه ، يساعده في التغلب على المشكلات التي تواجهه . وتعتبر وسائل الدفاع الأولية وآليات أخرى شعورية من ضمن هذا الجهاز. غير أنه في كثير من الاوقات تفشل هذه الوسائل في مواجهة الأزمات والصراعات التي يتعرض لها الإنسان فتبدأ النفس بالمعاناة من جراء ذلك وتتضرر العمليات النفسية ، مثل الإحساس والشعور والإرادة والتفكير واللغة والذاكرة.ويمكن أن تنشأ من جراء ذلك الأمراض والاضطرابات النفسية والجسدية ذات المنشأ النفسي.
    • 31. 1997 توقعات الكفاءة الذاتية `` البناء النظري والقياس ``-دراسة ميدانية``. ، تعد توقعات الكفاءة الذاتية من البناءات النظرية التي تقوم على نظرية التعلم الاجتماعي المعرفي لباندورا والتي باتت تحظى في السنوات الأخيرة بأهمية متزايدة في مجال علم نفس الصحة Health Psychology لإسهامها كعامل وسيط في تعديل السلوك. وقد عزا باندورا ( Bandura, 1977 ) أيضا الكفاءة الذاتية Self-efficacy أهمية مركزية وقصد بها معرفيات (استعرافات) قائمة حول الذات تحتوي على توقعات ذاتية حول قدرة الشخص في التغلب على مواقف ومهمات مختلفة بصورة ناجحة أمّـا شفارتسر ( Schwarzer, 1994) فينظر لتوقعات الكفاءة الذاتية أيضا أنها عبارة عن بعد ثابت من أبعاد الشخصية، تتمثل في قناعات ذاتية في القدرة على التغلب على المتطلبات والمشكلات الصعبة التي تواجه الفرد من خلال التصرفات الذاتية. و ينسب كلا الباحثين أيضا توقعات الكفاءة الذاتية وظيفة مـوجِهة للسلوك تقوم على التحضير أو الإعداد للتصرف وضبطه والتخطيط الواقعي له.
    • 32. 1996 الحلم: من الماضي إلى الحاضر بين أسطورة جلجامش إلى الأحلام الشفافة، لا يختلف اثنان من البشر على حقيقة الحلم، وعلى الرغم من ذلك تختلف إمكانية التعامل مع هذه الحقيقة باختلاف الأفراد. ويلاحظ أنه حتى الآن ما يزال التعامل مع موضوع الأحلام في كثير من وجوهه يشير إلى نوعه من الفجاجة في فهمها وتأويلها.
    • مؤتمر أو ورشة:
    • 1. 2018 الأفكار اللاعقلانية لدى طلبة الصف العاشر في محافظة مسقط، هدفت الدراسة إلى الكشف عن الأفكار اللاعقلانية لدى طلبة الصف العاشر في محافظة مسقط، واستخدمت الباحثة المنهج الوصفي التحليلي، وتكونت عينة الدراسة من (300) طالب وطالبة، منهم (163) طالب و(137) طالبة، تم اختيارهم بطريقة عشوائية بسيطة من مدارس ولايات محافظة مسقط، وتمثلت أداة الدراسة في مقياس الأفكار اللاعقلانية لـ Koopmans, Petra; Sanderman, Robbert; Timmerman, I.; Emmelkamp, P.M.G(1994). وقد أظهرت نتائج الدراسة أن مستوى الأفكار اللاعقلانية لدى طلبة الصف العاشر في محافظة مسقط جاءت بدرجة متوسطة، وأنه لا توجد فروق ذات دلالة احصائية وفقا لمتغير النوع الاجتماعي كما أظهرت النتائج وجود فروق ذات دلالة إحصائية تعزى لمتغير طبيعة المنطقة في الأبعاد التالية:(الاستعلاء، تجنب المشكلة، طلب الموافقة، عدم المسؤولية) لصالح المناطق القريبة من الخدمات.
    • 2. 2018 العلاقة بين الكفاءة المهنية والكفاءة الذاتية لدى الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين بمحافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان، هدفت الدراسة الحالية التعرف على العلاقة بين الكفاءة المهنية والكفاءة الذاتية لدى الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين العاملين في المدارس التابعة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة في سلطنة عمان، والبالغ عددهم الكلي (157) أخصائي. اعتمدت الدراسة المنهج الوصفي. تكونت عينة الدراسة من (150) أخصائيًا اجتماعيًا ونفسيّا، وذلك لاستبعاد (7) أخصائيين من الدراسة. ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام مقياس الكفاءة المهنية ومقياس الكفاءة الذاتية. ولمعرفة العلاقة بين المتغيرات استخدم الباحثان معاملات الارتباط بالإضافة إلى تحليل الانحدار، وقد أظهرت نتائج الدراسة أن تقدير الأخصائيين الاجتماعيين والنفسيين لكفاءتهم المهنية كان مرتفعاً بينما جاء تقديرهم لدرجة كفاءتهم الذاتية كان متوسطاً. كما أظهرت النتائج وجود علاقة ارتباطية موجبة ودالة إحصائيًا بين الكفاءة المهنية والكفاءة الذاتية. وأظهرت الدراسة أن الكفاءة الذاتية تعد متنبئاً جيداً بالكفاءة المهنية.
    • 3. 2014 قضايا في تعليم وتدريب طلاب الإرشاد النفسي، اعتمدت هذه الورقة على مراجعة لما هو متوفر في المراجع العلمية من مواثيق أخلاقية لمجموعة من الجمعيات التي تقدم الخدمات النفسية، بالإضافة إلى الخبرات الخاصة لمعديها في عملهم الإداري (إعداد البرامج والإشراف عليها) و في تدريس الإرشاد النفسي ضمن جامعات (سلطنة عمان، سوريا، بولندا) وكذلك للخبرات التي استقاها الباحث الأول من موقعه الإداري من خلال اطلاعه على بعض التجارب و اتصاله بطلاب الماجستير في الإرشاد والقائمين على تنفيذ البرامج الإرشادية، والباحثان الثاني والثالث من عملهما التدريبي في الجمعيات والمؤسسات والهيئات التي يوجد فيها متخصصون في الإرشاد النفسي.
    • 4. 1998 11- اتجاهات أطباء مدينة دمشق نحو مسائل الخدمة النفسية، هدفت الدراسة إلى استقصاء اتجاهات عينة من أطباء مدينة دمشق نحو مسائل الخدمة النفسية وأهمية التعاون بين التخصصات المختلفة في تقديم الخدمة النفسية لمحتاجي المساعدة. حيث تظهر الدراسة وجود اتجاهات إيجابية إلى حد ما لدى الأطباء عينة الدراسة مع وجود بعض الاستثناءات .وتخلص الدراسة إلى مجموعة من النتائج والتوصيات المتعلقة بالتعاون بين التخصصات النفسية.
        الأنشطة الاستشارية
        • رئيس وحدة الترجمة في التراث النفساني العالمي ، شبكة العلوم النفسية العربية، تونس http://arabpsynet.com/INDEX.ASP، 2018- الآن
        العضوية في الهيئات المهنية
        • 2018-الآن: European Scientific Journal (ESJ)
        • 2018-الآن: عضو هيئة استشارية في مجلة دراسات في علوم الإنسان والمجتمع-تصدر عن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الجزائر. جامعة الصديق بن يحيى جيجل
        • 2018-الآن: عضو هيئة استشارية في الأرشيف العلمي العربي
        • 2018-الآن: الرئيس الفخري لوحدة الترجمة في التراث النفساني العالمي -مؤسسة العلوم النفسية العربية
        • 2017-الآن: مجلة جامعة الملك عبد العزيز للآداب والإنسانيات
        • 2017-الآن: عضو هيئة استشارية: مجلة دراسات في علم نفس الصحة-الجزائر
        • 2017-الآن: الشبكة العربية النفسية
        • 2016-الآن: معهد العلاج النفسي ليبزغ-ألمانيا
        • 2011-الآن: عضو شبكة الممارسة الإكلينيكية العالمية-منظمة الصحة العالمية لتطوير الدليل التشخيصي الحادي عشر
        • 2010-الآن: محكم وعضو هيئة استشارية في مجلة دراسات نفسية- تصدر عن مركز البصيرة في الجزائر
        • 2010-الآن: المجلس الاستشاري السوري لبناء قدرات الدعم النفسي الاجتماعي والصحة النفسية في سوريا
        • 2009-الآن: محكم وعضو في مجلة الدراسات البيئية والمجتمعية. تصدر عن قطاع خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة سوهاج ، مصر، مجلة علمية محكمة دولية ، ربع سنوية . بدءاً من عام 2009
        • 2004-الآن: عضو استشاري لمركز التنمية الأسرية في المملكة العربية السعودي-الدمام
        • 2000-2014: عضو هيئة تحرير في الشبكة العربية للعلوم النفسية و عضو استشاري، من 2000-2014
        • 1996-2000: الجمعية السورية للعلوم النفسية
        • 1994-2009: هيئة تحرير في مجلة الثقافة النفسية المتخصصة – تصدر عن مركز الدراسات النفسية والنفسية الجسدية (توقفت عن الصدور 2011)
        • 1994-2009: مركز الدراسات النفسية والنفسية الجسدية





          الرابط المباشر للصفحة: https://www.unizwa.edu.om/staff/cas/srudwan    |    تنزيل السيرة الذاتية